اعتقال عرب بهجوم العقبة والأمن يحاصر الميناء
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/21 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/17 هـ

اعتقال عرب بهجوم العقبة والأمن يحاصر الميناء

الأمن الأردني حاصر ميناء العقبة ونصب نقاط التفتيش عند مداخل المدينة (الفرنسية)

اعتقلت قوات الأمن الأردنية عددا من المشتبه بهم في إطار ملاحقة منفذي هجوم ميناء العقبة أمس والذي استهدف بقذائف الكاتيوشا بارجتين أميركيتين وأخطآها.
 
وقال مصدر أمني أردني إن المعتقلين هم عراقيون وسوريون ومصريون وأردنيون، ورفض مصدر أمني نقلت عنه أسوشيتد بريس النبأ إعطاء رقم محدد لعدد المعتقلين.
 
ومن بين المعتقلين عراقي ألقي القبض عليه مساء اليوم في العاصمة عمان يعتقد أنه أحد أربعة نفذوا هجوم العقبة. وأشارت مصادر أمنية إلى أن المتهم أوقف بينما كان يقود سيارته, دون ذكر تفاصيل أخرى عن مكان الاعتقال بالضبط.
 
وكانت مصادر أمنية ذكرت في وقت سابق أن البحث جار عن ستة عرب يعتقد أنهم فروا على متن سيارة كويتية.
 
وفي هذا السياق ضبط الأمن الأردني أربعة صواريخ في المستودع الذي أطلقت منه الصواريخ الثلاثة, وهو ما يدعو للاعتقاد وفق المصادر الأمنية إلى أن المهاجمين كانوا يخططون لإطلاق مزيد من الصواريخ.
 
مصادر أشارت إلى أن الصواريخ ربما أطلقت بتقنية التحكم عن بعد (الفرنسية)
محاصرة ونقاط تفتيش
في هذه الأثناء فرض الأمن الأردني اليوم حصارا مشددا حول ميناء العقبة وكثف نقاط التفتيش عند مداخل المدينة وعلى الطريق إلى عمان.
 
وذكر شهود أن هناك نحو 12 حاجزا لقوات الأمن على الطريق بين عمان والعقبة التي يبلغ طولها نحو 350 كلم.
 
كما أقيمت حواجز أمنية عدة داخل العاصمة مساء اليوم، إضافة إلى محاصرة حيي الشلالة والخزان الشعبيين في العقبة بحثا عن منفذي الهجمات.
كما قال شهود عيان لوكالة الأنباء الفرنسية إن قوات الأمن تمشط شواطئ المنطقة بحثا عن ألغام أو مواد متفجرة تكون ربما زرعت.
 
تحكم عن بعد
وكان مراسل الجزيرة نقل عن مصادر أمنية قولها إن الصواريخ إما أن تكون أطلقت بتقنية التحكم عن بعد أو ضبطت زمنيا لتنطلق بمفردها.
 
غير أن وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس قال إن فحص منصة الإطلاق يشير إلى أن المهاجمين كانوا مرتبكين ولم يعدوا جيدا لهجومهم على السفينتين العسكريتين الأميركيتين, دون أن يكشف عن مزيد من المعلومات.
 
وأطلقت قذائف الكاتيوشا –المعروفة بقلة دقتها- من مستودع يطل على الميناء صوب سفينتين حربيتين تابعتين للأسطول الخامس الأميركي, دون إصابتهما, لتغادرا المرفأ فور وقوع الهجوم.
 
أخطر هجوم
وقتل جندي أردني وأصيب آخر بعد سقوط صاروخ كاتيوشا على مستودع لآليات الجيش الأردني يقع بالقرب من شاطئ خليج العقبة، أما الصاروخ الثاني فوقع على منطقة خالية قرب مستشفى الأميرة هيا العسكري "بالخطأ" محدثا إصابة طفيفة في السور الخارجي للمستشفى، في حين سقط الثالث في منطقة إيلات الاسرائيلية.
 
ولم تستبعد المصادر الأمنية الأردنية أن تكون القاعدة وراء الهجوم فعلا بعد أن تبنته كتائب عبد الله عزام الموصولة بها, وإن لم يبث بيانها على المواقع التي تستعملها عادة المجموعات المرتبطة بأسامة بن لادن.
 
وقال العاهل الأردني الملك عبد الله الموجود في روسيا إن الهجوم لن يثن بلاده عن نشر رسالة العدالة والتسامح التي يريد تدميرها من سماهم المتطرفين,


بينما دانت واشنطن ما يعتبر أخطر هجوم يستهدفها في الأردن منذ مقتل الدبلوماسي لورانس فولي في عمان في 2002.
المصدر : الجزيرة + وكالات