الإخوان المسلمون قرروا عدم انتخاب الرئيس حسني مبارك (الفرنسية-إرشيف)


قالت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر إنها ستحدد غدا الأحد موقفها النهائي من المشاركة أو عدمها في الانتخابات الرئاسية المصرية المقررة في 7 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وذكر عضو مكتب الإرشاد في الجماعة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح في حديث للجزيرة أن الجماعة ستصدر بيانا تحدد فيه ما إذا كانت ستقاطع الانتخابات أو أنها ستدعم أحد المرشحين فيها.

وكرر أبو الفتوح في تصريحه موقف الجماعة الرافض لترشيح الرئيس حسني مبارك لفترة رئاسية خامسة.

وكان المرشد العام للجماعة أعلن في تصريحات صحفية أن تنظيمه لن يدعم مرشح الحزب الوطني الحاكم الرئيس مبارك لولاية خامسة، مشيرا إلى أنه لم يبادر لإجراء إصلاحات خلال وجوده في السلطة على مدى 24 عام.

وربط أبو الفتوح في حديثه للجزيرة بين احتمال مقاطعة الانتخابات الأولى التي تجري بين أكثر من مرشح بـ"مهزلة عزل القضاة عن الإشراف عليها إشرافا صحيحا "مضيفا أن ما يتم هو "استفتاء بصورة انتخاب" على حد قوله.

يشار الى أن زعيم حزب الغد وأحد أبرز مرشحي المعارضة للانتخابات النائب أيمن نور كان قد زار مرشد الجماعة في وقت سابق من الشهر الجاري، وتردد أن هدف الزيارة هو الحصول على دعم الجماعة لترشيحه بمواجهة الرئيس مبارك الأوفر حظا.

ومعلوم أن جماعة الإخوان لا زالت محظورة رسميا وتواصل السلطات المصرية ملاحقة بعض قيادييها



رغم نجاحها في إيصال 15 من المقربين منها إلى البرلمان خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس