أربعة قتلى بأعمال عنف في الجزائر
آخر تحديث: 2005/8/20 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/20 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/16 هـ

أربعة قتلى بأعمال عنف في الجزائر

قتل أربعة أشخاص وجرح خامس في أحدث أعمال العنف المنسوبة لجماعات إسلامية مسلحة في الجزائر، وذلك على الرغم من إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأسبوع الماضي إجراء استفتاء نهاية الشهر المقبل للمصالحة الوطنية في البلاد.
 
ووفق الصحف الجزائرية الصادرة اليوم وقعت أعمال العنف الأخيرة يومي الأربعاء والخميس الماضيين. فقد قتل شرطي وأصيبت زوجته بجروح خطيرة بانفجار لغم استهدف سيارته في زموري بولاية بومرداس الواقعة شرقي العاصمة الجزائرية.
 
واغتالت مجموعة مسلحة راعيا في جبال مزاب قرب الحدود الجزائرية المغربية. كما قتلت قوات الأمن اثنين من المسلحين في عملية شنتها على معاقل القل في ولاية سكيكدة شرقي العاصمة.
 
ومنذ مطلع شهر أغسطس/آب الحالي حصدت أعمال العنف في الجزائر ما لا يقل عن 17 قتيلا وفق إحصاءات تستند لبيانات رسمية وصحفية. ورغم استمرار هجمات المسلحين وعمليات الجيش الجزائري ضدهم فإن أعمال العنف شهدت تراجعا كبيرا في الجزائر منذ صيف 2003.
 
وفي إطار الجهود المبذولة لوقف دوامة العنف نهائيا في الجزائر أعلن الرئيس الجزائري الأحد الماضي تنظيم استفتاء شعبي يوم 29 سبتمبر/أيلول القادم لإقرار الميثاق من أجل السلم والمصالحة.
 
وينص المشروع الذي كشف عنه بوتفليقة في خطاب للأمة على العفو عن أفراد الجماعات المسلحة والمتورطين في أعمال العنف والمتابعين قضائيا في الجزائر والخارج، مقابل تسليم أنفسهم طواعية للجهات المختصة وترك العنف.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية