القوات الأميركية تتكبد خسائر شبه يومية جراء هجمات المسلحين في العراق (رويترز)
 
أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل سبعة من عناصر مشاة البحرية (المارينز) في هجومين منفصلين بمحافظة الأنبار غربي العراق. وأشار بيان عسكري إلى أن ستة جنود لقوا مصرعهم في هجوم بمدينة حديثة أمس، في حين قتل جندي آخر بانفجار سيارة مفخخة بدورية أميركية بمدينة هيت.
 
ولم يذكر الجيش الأميركي تفاصيل أخرى عن الهجومين، لكن مصادر الشرطة العراقية أشارت إلى أن القوات الأميركية أغلقت مداخل مدينة حديثة بعد اشتباكات دارت بينها وبين مسلحين الليلة الماضية.
 
كما وزع مسلحون منشورات في حديثة تدعي قتل 10 جنود أميركيين ومصادرة بعض أسلحتهم. وبشأن هجوم هيت أشارت مصادر أمنية عراقية إلى إصابة عدد من الجنود الأميركيين  في عملية التفجير.
 
قتلى عراقيون
وشهدت العاصمة العراقية هجمات متفرقة منذ صباح اليوم خلفت عددا من القتلى والجرحى، فقد انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة دورية عسكرية أميركية في ساحة الطيران وسط بغداد خلف عددا من القتلى و29 شخصا بينهم جنود أميركيون.
 
وفي بغداد أيضا جرح عدد من الجنود الأميركيين والمدنيين العراقيين عندما انحرفت دبابة أميركية عن الطريق بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفتها بمنطقة حي العدل.
 
الهجمات تودي بحياة عدد كبير من العراقيين يوميا (الفرنسية)
كما وقع انفجار قوي أمام أحد محال بيع الكتب في شارع المتنبي وسط بغداد ما أدى إلى مقتل عراقي واندلاع النيران في المكتبة.
 
ولقي خمسة عراقيين مصرعهم وجرح آخر في كمين نصبه مسلحون لسيارتهم في حي الشعلة غربي بغداد صباح اليوم عقب عودتهم من مستشفى في المنطقة للبحث عن جثة الشيخ عقيل المعاضيدي إمام وخطيب جامع المهاجرين في الغزالية الذي اغتيل مع شقيقه ومرافق آخر في الشعلة على يد مسلحين الليلة الماضية.
 
وكذلك قتل ثلاثة عراقيين بينهم عقيد في الشرطة في هجومين منفصلين ببغداد، فقد أطلق مسلحون مجهولون النار اليوم على سيارة العقيد مزهر حمد يوسف قائد نقطة شرطة أبو غريب فأردوه قتيلا.
 
وفتح مجهولون النار على موظفين يعملان في وزارة المالية بصفة سائق وحارس المفتش العام في الوزارة فأردوهما قتيلين في منطقة الجهاد غربي العاصمة العراقية.
 
وقتل عراقي وأصيب سبعة آخرون بينهم أربعة من أفراد الشرطة في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في حي العمال جنوبي مدينة بعقوبة شمالي شرق بغداد. كما اغتال مسلحون في المدينة الدكتور عبد المحسن مدير أحد المستشفيات وعضو حزب الدعوة العراقي أثناء مغادرته مؤتمرا صحيا.
 
وفي تكريت شمال العراق قتل عراقي وأصيب اثنان عندما أطلق جنود أميركيون النار على شاحنة صهريج أثناء محاولتها تجاوز دوريتهم.
 
محاكمة صدام
خليل الدليمي طالب باعتذار محكمة صدام حسين (رويترز)
على صعيد آخر قررت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين مقاطعة جلسات المرافعات إلى أن يمثل أمام العدالة رجل قالت إنه اعتدى على صدام بالضرب خلال إحدى الجلسات الماضية، وحتى تعتذر هيئة المحكمة.
 
وقال خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام إنه بوصفه موكلا للدفاع عنه وبالنيابة عن هيئة الدفاع يعلن مقاطعة المحكمة العراقية الخاصة حتى يتقدم أعضاء هيئة المحكمة باعتذار رسمي عن الواقعة.
 
ونفت القوات الأميركية التي تتولى حراسة صدام تعرض الرئيس السابق لأي اعتداء، كما نفت المحكمة ذلك.
 
لكن الدليمي -الذي كان محامي الدفاع الوحيد الحاضر للجلسة- أصر على أن رجلا يدعى تحسين ويعتقد أنه كان قاضي تحقيق احتياطيا أمسك صدام من ذارعه وحاول الاعتداء عليه قبل أن يتدخل من كانوا في القاعة لفض الأمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات