المسلحون صعدوا في الأيام الأخيرة هجماتهم في بغداد ومحيطها (رويترز)
 
شهدت العاصمة العراقية هجمات متفرقة منذ صباح اليوم خلفت عددا من القتلى والجرحى، كان آخرها انفجار سيارة مفخخة مستهدفة دورية عسكرية أميركية في ساحة الطيران وسط بغداد.
 
وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا في الهجوم ودمرت آليتهم. كما أصيب عدد من العراقيين كانوا بالقرب من المكان بجروح خطيرة وشبت النيران ببعض السيارات المدنية القريبة.
 
كما لقي خمسة عراقيين مصرعهم وجرح آخر في كمين نصبه مسلحون لسيارتهم في حي الشعلة غربي بغداد صباح اليوم عقب عودتهم من مستشفى في المنطقة للبحث عن جثة الشيخ عقيل المعاضيدي إمام وخطيب جامع المهاجرين في الغزالية الذي اغتيل مع شقيقه ومرافق آخر في الشعلة على يد مسلحين الليلة الماضية.

وكذلك قتل ثلاثة عراقيين بينهم عقيد في الشرطة في هجومين منفصلين ببغداد، فقد أطلق مسلحون مجهولون النار اليوم على سيارة العقيد مزهر حمد يوسف قائد نقطة شرطة أبو غريب فأردوه قتيلا.

وفتح مجهولون النار على موظفين يعملان في وزارة المالية بصفة سائق وحارس المفتش العام في الوزارة فأردوهما قتيلين في منطقة الجهاد غربي العاصمة العراقية.

وفي بغداد أيضا جرح عدد من الجنود الأميركيين والمدنيين العراقيين عندما انحرفت دبابة أميركية عن الطريق بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفتها بمنطقة حي العدل.
 
وقتل عراقي وأصيب سبعة آخرون بينهم أربعة من أفراد الشرطة في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في حي العمال جنوبي مدينة بعقوبة شمالي شرق بغداد.
 
وفي الرمادي أفادت الشرطة العراقية بأن عددا من الجنود الأميركيين جرحوا عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة بدورية أميركية بمدينة هيت غرب بغداد. 
 
وأغلقت القوات الأميركية مداخل مدينة حديثة بغرب العراق بعد اشتباكات دارت بينها وبين مسلحين ليلا. ولم يعرف ما إذا أدت تلك الاشتباكات إلى خسائر في صفوف الجانبين.
 
وجود القوات الأجنبية
إقرار بريطاني بأن وجود القوات الأجنبية جزء من المشكلة العراقية (الفرنسية)
في تطور آخر أقر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بأن وجود القوات البريطانية والأميركية في العراق يذكي ما وصفه بالتمرد المسلح في هذا البلد حيث يودي بحياة عشرات العراقيين بشكل شبه يومي منذ غزوه في مارس/ آذار 2003.
 
وقال سترو في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية الصادرة اليوم إنه "على عكس الوضع في أفغانستان، ورغم أننا جزء من الحل الأمني هناك (العراق) فإننا أيضا جزء من المشكلة".
 
موعد الدستور
من جانبه دعا السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاده القادة السياسيين العراقيين الذين سيجتمعون يوم الجمعة المقبل لحل المسائل العالقة بشأن الدستور إلى تحمل مسؤولياتهم، وذلك في بيان نشر اليوم الثلاثاء.

وقال زاده إن أمام قادة الكتل السياسية العراقية مسؤولية خاصة، وهي أن يثبتوا أنهم رجال دولة وأن يتخذوا قرارات صعبة للوصول لاتفاق حول مسودة الدستور.

وكان رئيس لجنة صياغة الدستور العراقي الشيخ همام حمودي أعلن أمام الجمعية الوطنية العراقية أمس أن مشروع الدستور العراقي الجديد سيسلم يوم 15 أغسطس/ آب الجاري للبرلمان كما هو مقرر, حتى لو تطلب الأمر تأجيل مناقشة بعض المسائل الخلافية.
 
محاكمة صدام
خليل الدليمي يطالب المحكمة المشرفة على محاكمة صدام بالاعتذار (رويترز)
على صعيد آخر قررت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين مقاطعة جلسات المرافعات إلى أن يمثل أمام العدالة رجل قالت إنه اعتدى على صدام حسين بالضرب خلال إحدى الجلسات الماضية، وحتى تعتذر هيئة المحكمة.
 
وقال خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن صدام إنه بوصفه موكلا للدفاع عن صدام وبالنيابة عن هيئة الدفاع يعلن مقاطعة المحكمة العراقية الخاصة حتى يتقدم أعضاء هيئة المحكمة باعتذار رسمي عن الواقعة.
 
ونفت القوات الأميركية التي تتولى حراسة صدام تعرض الرئيس السابق لأي اعتداء، كما نفت المحكمة ذلك.
 
لكن الدليمي -الذي كان محامي الدفاع الوحيد الحاضر للجلسة- أصر على أن رجلا يدعى تحسين ويعتقد أنه كان قاضي تحقيق احتياطيا أمسك صدام من ذارعه وحاول الاعتداء عليه قبل أن يتدخل من كانوا في القاعة لفض الأمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات