الاحتلال يخلي نيفيه ديكاليم وكفار داروم بعد مصادمات مع المستوطنين
آخر تحديث: 2005/8/19 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/19 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/15 هـ

الاحتلال يخلي نيفيه ديكاليم وكفار داروم بعد مصادمات مع المستوطنين

تمزيق العلم الإسرائيلي والبصق عليه أبرز مشاهد الاحتجاج في نيفيه ديكاليم (لفرنسية)

وجه جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيلية ضربة قوية لمعارضي الانسحاب من غزة بإنهاء عملية إخلاء مستوطنتي نيفيه ديكاليم وكفار داروم اللتين كانتا مسرحا لأسوأ الاشتباكات.

وخاضت قوات إسرائيلية تستخدم الرافعات ومدافع المياه اشتباكات مع المحتجين في كفار داروم حيث الذين قذفوا الجنود بالحجارة والكتل الخرسانية والمصابيح الكهربائية والطلاء. وأخرج أيضا المستوطنون قسرا من كنيس نيفيه دكاليم بعد أن دخلت قوات الأمن.

وقد أحرق بعض المستوطنين في نيفيه ديكاليم منازلهم فور مغادرتها بينما كان أبرز مشاهد المعارضة قيام أحد معارضي الانسحاب بتمزيق علم إسرائيل والبصق عليه.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أن 41 من من عناصرها و17 مستوطنا أصيبوا خلال مواجهات وقعت بين الشرطة والجنود الإسرائيليين من جهة والمستوطنين اليهود من جهة أخرى أثناء محاولة إجلاء المستوطنين من ست مستوطنات.

المواجهات أسفرت عن جرح عشرات الجنود والمستوطنين(الفرنسية)
الإجلاء يتواصل
وبعمليات الإجلاء الأخيرة يرتفع إلى نحو 80% نسبة الذين تم إجلاؤهم من بين مستوطني غزة البالغ عددهم 8500 مستوطن. وطرد أيضا المئات من معارضي الانسحاب المتسللين من الضفة الغربية وإسرائيل. وفي المجموع, تم إجلاء سكان 16 من أصل 21 مستوطنة في قطاع غزة.

وذكر مصدر عسكري إسرائيلي أن جرافات الجيش الإسرائيلي ستبدأ بعد غد الأحد عمليات تدمير منازل المستوطنين التي أفرغت من ساكنيها. وسبق للجيش أن دمر أمس الخميس عدة منازل جاهزة في مستوطنة شيرات هيام.

وقد أعلن قائد المنطقة العسكرية جنوب إسرائيل الجنرال دان هارل أن عمليات الإجلاء ستعلق في العطلة الأسبوعية غدا السبت وأكد أنه في كل منطقة يتم إخلاؤها سينتشر جنود إسرائيليون لمنع عمليات النهب.

واعتبر الجنرال هارل أن القوات الإسرائيلية تحلت بضبط النفس وأظهرت قدرا كبيرا من النضج وروح المسؤولية في المواجهات مع المستوطنين.

رايس طالبت بانسحابات إسرائيلية جديدة من الضفة (رويترز-أرشيف)
انسحابات جديدة
على صعيد ردود الأفعال الدولية تجاه خطة الانسحاب شددت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس على أن التزامات إسرائيل لتحقيق السلام مع الفلسطينيين لا تقتصر فقط على عملية الانسحاب الجاري تنفيذها من قطاع غزة.

وأوضحت رايس في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز أن على إسرائيل اتخاذ خطوات أخرى من بينها تسهيل تحركات الفلسطينيين في الضفة الغربية والانسحاب من بقية المدن الفلسطينية هناك.

من جهته أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بما وصفه بشجاعة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في تنفيذ خطته. وأكد في بيان تلاه المتحدث باسمه أن إحلال السلام في الشرق الأوسط يتطلب تضحيات من الجانبين وأعرب عن أمله بأن يتحلى الفلسطينيون والإسرائيليون بضبط النفس خلال فترة الانسحاب.

كما طالب عاهل الأردن عبد الله الثاني إسرائيل بمزيد من الانسحابات من الأراضي الفلسطينية المحتلة. ويقول المحللون السياسيون إن شارون يأمل أن يخفف الانسحاب من غزة الضغوط الدولية التي تطالب بانسحابات أكبر من الضفة.

حسن يوسف 
من جهة أخرى أطلق مجهولون النار على سيارة الشيخ حسن يوسف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في رام الله. وقال يوسف الذي لم يكن في السيارة وقت الهجوم إن حارسه الشخصي أطلق النار على المهاجم ويبدو أنه أصابه. وقال شهود عيان إن طلقة أصابت باب سيارة يوسف.

واتهم يوسف الاحتلال الإسرائيلي ومن أسماهم أعداء المقاومة بمحاولة استهدافه وقال إنهم لن ينجحوا في وقف نضال الشعب الفلسطيني. وقد بدأت أجهزة الأمن الفلسطينية تحقيقا فوريا في الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات