سلطات موريتانيا تبدأ تحضير المرحلة الانتقالية
آخر تحديث: 2005/8/18 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: سنتصدى بحزم لأي طرف ينتهك الاتفاق النووي مع إيران
آخر تحديث: 2005/8/18 الساعة 10:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/14 هـ

سلطات موريتانيا تبدأ تحضير المرحلة الانتقالية

السلطات الجديدة وعدت بإعادة الحكم للمدنيين في أجل أقصاه عامان (الأوروبية)

شكلت السلطات الموريتانية الجديدة ثلاث لجان للتحضير للفترة الانتقالية التي قال النظام الجديد إنها لن تتجاوز العامين لإعادة السلطة إلى المدنيين.
 
وسترفع اللجان نتائج أعمالها إلى المجلس العسكري للعدالة والتنمية الذي يتولى تسيير البلاد في أجل أقصاه شهران لتناقش مع الأحزاب والمجتمع المدني وأوساط الأعمال.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة وزير التعليم العالي ناجي ولد محمد محمود في مؤتمر صحفي إن اللجنة الأولى ستدرس استفتاء الدستور وما من شأنه ضمان انتخابات شفافة, بينما تدرس الثانية إصلاح القضاء ليكون مستقلا, والثالثة إصلاح الإدارة ومحاربة الفساد وعدم تكافؤ الفرص.
 
كما رفض محمد محمود وساطة الاتحاد الأفريقي ومشاركة الجماعات الموجودة في المنفى في جهود إعادة الديمقراطية, قائلا إنها "شأن يهم الموريتانيين ولهذا السبب يجب معالجته على التراب الوطني", علما بأن عددا من هذه الجماعات أعلن الأحد الماضي بالسنغال تخليه عن الكفاح المسلح.
 
تقارير إعلامية تحدثت عن عرض قطر استضافة ولد الطايع (الجزيرة-أرشيف)
الملتقى الديمقراطي
من جهة أخرى دعا حزب الملتقى الديمقراطي الذي أودع طلب اعتماده قبل يومين إلى أن تمر المرحلة الانتقالية بسلام وأمان.
 
وقال رئيس الحزب الشيخ ولد حرمة ولد ببانا في مؤتمر بنواكشوط حضره العديد من الأحزاب السياسية -بما فيها الحزب الحاكم سابقا- إن وزارة الداخلية هي التي دعت الحركة لتقديم الملف واعتبر ذلك بادرة طيبة نحو بناء دولة العدالة.
 
أما نائب رئيس الحزب محمد جميل منصور فقال في حديث للجزيرة نت إن السلطة التزمت بجزء من وعودها مثل سن عفو عام عن كل السجناء، وهو ما يعتبر أهم مظاهر الجدية في المرحلة الانتقالية التي ستشهد حسبه إعادة تشكل الخريطة السياسية بميلاد تشكيلات سياسية جديدة ناتجة عن الصراعات التي تشهدها دوائر الحزب الحاكم سابقا.
 
مصير ولد الطايع
من جهتها نقلت رويترز عن مسؤول غامبي في العاصمة بانغول قوله أن الرئيس السابق معاوية ولد سيد أحمد الطايع -الذي أطيح به مطلع هذا الشهر- سيغادر قريبا إلى قطر التي عرضت استضافته, دون أن تعلق سلطات قطر على ذلك رسميا.
 
وكانت مصادر إعلامية موريتانية وخليجية ذكرت سابقا أن غامبيا أبلغت ولد الطايع أن وجوده يحرجها وتخشى تأثيره على علاقاتها مع موريتانيا.
 
وكان وزير خارجية غامبيا موسا بالا غاي ناقش الأحد الماضي بنواكشوط مع رئيس المجلس العسكري للعدالة والتنمية إعلي ولد محمد فال قضية ولد الطايع, لكن رفض التفصيل, مكتفيا بالقول إن وجوده في بانغول لا يؤثر على علاقات بلاده مع موريتانيا.
المصدر : الجزيرة + وكالات