دوغيت نظيفة من المستوطنين قبل ساعات من مهلة الإخلاء
آخر تحديث: 2005/8/16 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/16 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/12 هـ

دوغيت نظيفة من المستوطنين قبل ساعات من مهلة الإخلاء

أول فلول المستوطنين الذين غادروا المستوطنات والبقية سيجبرون على ذلك (الفرنسية)

أعلن الجيش الإسرائيلي رسميا أن مستوطنة دوغيت في قطاع غزة أصبحت خالية من جميع المستوطنين، لتصبح بذلك أول مستوطنة يتم إخلاؤها من بين 21 مستوطنة قررت الحكومة الإسرائيلية إزالتها.
 
جاء الإعلان عن إخلاء المستوطنة التي كانت تضم 79 إسرائيليا فقط معظمهم من العلمانيين، بعد تأكيدات من قادة في الجيش الإسرائيلي أن مستوطنات دوغيت وإيلي سيناي ونيسانيت في قطاع غزة أصبحت شبه خالية.

وتزامن ذلك مع إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أنه "يجب تطبيق الانسحاب من غزة في أسرع وقت ممكن.. فكلما كان قصيرا كان أفضل".
 
وفي مؤتمره الصحفي الذي عقده في قاعدة للجيش جنوب إسرائيل، لوح موفاز للمتشددين المعارضين للانسحاب قائلا إنه "اعتبارا من اليوم فإن أي شخص يعرقل الانسحاب سيتم توقيفه" في إشارة إلى المستوطنين المعارضين للانسحاب.
 
وفي إطار متصل قال موفاز إنه سيحظر على الفلسطينيين دخول المستوطنات في قطاع غزة، لحين مرور شهر كامل على إخلائها من مستوطنيها.


 
تصميم على الإخلاء
وبدت القوات الإسرائيلية مصممة على الالتزام بمهلة الـ 48 التي أعطتها أمس للمستوطنين لإخلاء مساكنهم، وسيطرت اليوم على مدخل مستوطنة نيفيه ديكاليم في مجمع مستوطنات غوش قطيف، واعتقلت عددا من المستوطنين هناك.
 
وكانت مجموعة من المعارضين لإخلاء المستوطنات أغلقوا بوابة المستوطنة، وعرقلوا حركة السيارات والشاحنات.
 
هل يكتفي المستوطنون بالمعارضة السلمية للانسحاب؟ (رويترز)
وفي هذا السياق قالت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية إن الشرطة اعتقلت نحو 500 ناشط يهودي من المعارضين للانسحاب من قطاع غزة مساء أمس، بينما كانوا يحاولون التسلل لكتلة غوش قطيف الاستيطانية جنوب القطاع.
 
ورشق بعض المتظاهرين الجنود ببالونات مملوءة بالطلاء واستلقت إحدى المستوطنات أمام جرافة فيما تعرض عدد من قوات الأمن الإسرائيلية للشتم والإهانة من قبل المستوطنين الذين قرروا التعبير عن رفض عملية الإخلاء بالوسائل غير العنيفة.
 
وكان قرابة خمسة آلاف من المتشددين تسللوا إلى مستوطنات غزة خلال الأسابيع الأخيرة بهدف عرقلة إخلاء المستوطنات.
 
إخلاء وهدم
وفي إطار آخر قال مصدر قضائي إن المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت اليوم الثلاثاء قرارا مؤقتا يطلب من إسرائيل وقف تنفيذ مشروعها القاضي بهدم 26 كنيسا في قطاع غزة بعد إجلاء مستوطني المنطقة.
وقال المصدر إن المحكمة أمرت الحكومة بتقديم حلول بديلة لهذا المشروع في مهلة 48 ساعة.
 
يأتي ذلك فيما واصل الجيش الإسرائيلي توزيع أوامر الإخلاء الطوعي على 8500 مستوطن في 21 مستوطنة بقطاع غزة اليوم.
 
ويفترض أن تقوم القوات الإسرائيلية ابتداء من غد بإخلاء المستوطنين الرافضين للإخلاء باستخدام القوة غير المسلحة، ومن ثم هدم المساكن وتسليمها للسلطة الفلسطينية.
 
وينوي الجيش الإسرائيلي إنهاء الانسحاب من غزة في أكتوبر/تشرين الأول عندما تخرج جميع القوات.
 
وفي الضفة الغربية قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن جانيم وكاديم شمال الضفة الغربية أصبحتا أول مستوطنتين سيتم اخلاؤهما بعد مغادرة مستوطنيها طوعا.
 
والمستوطنتان الأخريان المقرر إخلاؤهما من شمال الضفة الغربية هما حومش وسانور، وقد تحصن فيهما مستوطنون متشددون يعارضون الانسحاب من القطاع.
 
قريع احتفل بالانسحاب وحدد الجولة الثالثة للانتخابات البلدية (الفرنسية)
احتفالات وانتخابات

وفيما تواصلت الاحتفالات الفلسطينية بالانسحاب الإسرائيلي، فقد أكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي كل على حدة بلسان ناطقين باسمهما هما سامي أبو زهري وخالد البطش في غزة التزامهما بعملية التهدئة مع إسرائيل طيلة فترة الانسحاب الإسرائيلي مع رفضهما نزع سلاحهما.
 
من ناحية ثانية بدأت بلدية غزة حملة شارك فيها رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أطلق عليها "غزة حرة نظيفة" وذلك لتنظيف شوارع المدينة، ومسح الشعارت عن الجدران احتفالا بالجلاء الإسرائيلي.
 
من ناحية ثانية أعلن قريع أن المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية ستنطلق يوم 29 سبتمبر/أيلول، لتشمل تشكيل 150 مجلسا بلديا بالضفة الغربية وقطاع غزة.
المصدر : الجزيرة + وكالات