برنامج حسني مبارك الانتخابي يركز على الإصلاح السياسي ومحاربة الفقر والبطالة (الأوروبية-أرشيف)

تنطلق غدا الأربعاء رسميا في مصر حملات المرشحين العشرة في انتخابات الرئاسية التي تجري في السابع من الشهر المقبل.

وتضم قائمة االمرشحين رؤساء أحزاب الوطني الديمقراطي الحاكم الرئيس حسني مبارك والوفد أيمن نور والتكافل أسامة شلتوت ومصر العربي الاشتراكي وحيد الأقصري والاتحادي الديمقراطي إبراهيم ترك والأمة أحمد الصباحي والوفاق رفعت العجرودي ومصر 2000 فوزي محمد غزال والوفد نعمان جمعة والدستوري الاجتماعي الحر ممدوح قناوي.

ويعلن مبارك في خطاب رسمي بهذه المناسبة برنامجه الانتخابي، وسط  تعهدات من وزارة الإعلام بالمساواة بين المرشحين العشرة في الوقت الممنوح لهم بالإذاعة والتلفزيون لعرض برامجهم الانتخابية.

ووعد وزير الإعلام أنس الفقي أيضا بأن تفصل وسائل الإعلام بين أنشطة الرئيس مبارك وحملته الانتخابية.

وقد قررت اللجنة العليا للانتخابات برئاسة المستشار ممدوح مرعي حظر إجراء أو نشر أي استطلاعات رأي بعد الثلاثين من الشهر الجاري. وأكدت أنه سيكون هناك إشراف قضائي كامل على جميع اللجان الانتخابية، مما يعني عدم وجود أي نوع آخر من الرقابة وذلك -فيما يبدو- رد مباشر على دعاوى إرسال مراقبين دوليين.

الإخوان انضموا إلى تظاهرات المعارضة ضد حسني مبارك (الفرنسية- أرشيف)
برامج المرشحين
في هذه الأثناء بدأت وسائل الإعلام الحكومية طرح برامج المرشحين بالتركيز على الرئيس مبارك الذي تضمن برنامجه وعودا بمواصلة الإصلاح السياسي والاقتصادي وحل مشكلة البطالة، والتأمين الصحي لجميع المواطنين وتحسين الأحوال المعيشية لمحدودي الدخل.

كما طرح بقية المرشحين عبر صحف أحزابهم أو الصحف الحكومية وحتى من خلال برامج تلفزيونية ملامح برامجهم والتي اشتركت جميعها في وعود بالإصلاح السياسي الجدي، وحل المشكلات المزمنة التي يعاني منها المجتمع المصري مثل البطالة وارتفاع الأسعار إضافة لتصورات بشأن شكل الحكومة المقبلة وسياسة مصر الخارجية.

بعض المرشحين حرصوا أيضا على خطب ود جماعة الإخوان المسلمين المحظورة قانونا في مصر، وتفيد تقارير أن الحزب الحاكم يجري اتصالات مع الجماعة لتؤيد مرشحه فيما تأكد اتصال أيمن نور وفوزي غزال بحثا عن دعم الجماعة.

ويرجع المراقبون ذلك إلى أن الإخوان المسلمين جماعة سياسية منظمة، وتتمتع بقاعدة شعبية تمنحها ثقلا انتخابيا كبيرا ضمن لعدد من مرشحي الحركة الفوز بعضوية مجلس الشعب كمستقلين في انتخابات عام 2000.

واعتبر محمد حبيب نائب المرشد العام للإخوان حضور مرشحي الرئاسة إلى مقر الجماعة طبيعيا، مشيرا إلى أن الجماعة تتمتع بشعبية عريضة وثقل سياسي.

المصدر : وكالات