الشرطة المغربية نشطت في اعتقال إسلاميين عقب تفجيرات الدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف) 

اعتقلت السلطات المغربية 30 إسلاميا مغربيا يشتبه بانتماء بعضهم إلى مجموعات مسلحة.

وذكر مصدر في الشرطة أن موجة الاعتقالات التي جرت بنهاية يوليو/ تموز الماضي شملت مدن الدار البيضاء والرباط وسلا وفاس وتطوان.

وقال مصدر قضائي إن عددا من المعتقلين تم إطلاق سراحهم في حين أحيل آخرون في 12 أغسطس/ آب الجاري أمام المدعي العام في الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الاستئناف في الرباط والمتخصصة في قضايا الإرهاب, لكن موعد محاكمتهم لم يحدد بعد.

وأوضحت المصادر أن بعض المعتقلين مرتبطون بالجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية. ونقلت صحيفة "لوماتان" الموالية للحكومة عن مصدر في محكمة الاستئناف في الرباط أن السلطات الجزائرية سلمت نظيراتها المغربية ستة مغاربة اعتقلوا في الجزائر فيما كانوا يتلقون تدريبا عسكريا لدى الجماعة السلفية.

من جانبها قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المستقلة إنها وجهت رسالة عاجلة إلى وزير العدل المغربي محمد بوزبع طالبته فيها بوضع حد لما أسمته الممارسات الخارجة عن القانون كما طالبت بعقد لقاء معه.

وعبرت الجمعية عن أسفها لعدم احترام القانون المغربي حول التوقيف الاحتياطي وقالت إن بعض الإسلاميين ظلوا موقوفين نحو ثلاثة أسابيع في حين أن قانون مكافحة الإرهاب ينص على 12 يوما كمدة قصوى.

وشهد المغرب حملة اعتقالات ومحاكمات واسعة استهدفت أوساط الإسلاميين إثر الهجمات التي استهدفت الوسط التجاري



لمدينة الدار البيضاء في 16 مايو/ أيار 2003 وأسفرت عن مقتل 45 شخصا.

المصدر : وكالات