إخلاء مستوطنتين بالضفة وتحذير أخير للمتبقيات في القطاع
آخر تحديث: 2005/8/16 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/16 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/12 هـ

إخلاء مستوطنتين بالضفة وتحذير أخير للمتبقيات في القطاع

مسيرة لكتائب الأقصى جابت شوارع غزة ابتهاجا بالانسحاب (الفرنسية)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه انتهى من إخلاء مستوطنتين من المستوطنات الأربع المقرر إخلاؤها شمال الضفة الغربية. في وقت أصدر فيه أمرا قاطعا إلى المستوطنين بغزة بمغادرة القطاع.

وقال متحدث باسم الجيش إنه تم إخلاء مستوطنتي غانيم وكاديم مضيفا أنهما أول مستوطنتين يتم إخلاؤهما تماما وبنجاح. والمستوطنتان الأخريان المقرر إخلاؤهما من شمال الضفة الغربية هما حومش وسانور وقد تحصن فيهما مستوطنون متشددون يعارضون الانسحاب من قطاع غزة.

جاء ذلك بعد ساعات من بدء قوات الاحتلال المنسحبة من قطاع غزة ما أطلقت عليها اسم عملية "الأخوّة" بتسليم إنذارات إخلاء المستوطنات طوعا خلال مهلة 48 ساعة، يتم بعدها إجلاء المستوطنين قسرا.

مستوطن يبكي مع جندي إسرائيلي أثناء إخلاء مستوطنته بشمال غزة (رويترز) 

وبعد مقاومة محدودة من المستوطنين في سكان أكبر مستوطنات القطاع نيفيه ديكاليم، دخل الجيش المستوطنة، وتم توزيع أوامر الإخلاء قبل أن تبدأ شاحنات نقل الأثاث في الدخول لنقل متعلقات المستوطنين.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الجيش لم تفلح بعد في إخلاء مستوطنة موراغ الواقعة بين رفح وخان يونس بعد أن نصب مستوطنون خياما في المستوطنة لمقاومة الانسحاب.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن العقيد اسحق كوهين المكلف الجانب اللوجستي في عملية الانسحاب أن المستوطنات الثلاث في شمال قطاع غزة أصبحت شبه خالية.

وأوضح أن عائلة واحدة بقيت في مستوطنة دوغيت وثلاث عائلات في إيلي سيناي و31 في نيسانيت التي تضم أصلا 390 عائلة.

وصرح يوناثان باسي المسؤول عن الإدارة المكلفة إعادة المستوطنين إلى إسرائيل أن 400 عائلة رفضت أمس الاثنين مغادرة المستوطنات التي تشملها عملية الإخلاء.

شارون يهدد
يجيء ذلك في وقت هدد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالرد بقسوة على أي هجوم يشنه المقاومون بعد انسحاب قواته من قطاع غزة.

الحكومة الإسرائيلية وافقت على إخلاء مستوطنات غوش قطيف (رويترز)

وأقر شارون في خطاب متلفز باستحالة الاحتفاظ بغزة إلى الأبد مضيفا أن إخلاء المستوطنات "خطوة مؤلمة لكنها ضرورية لأمن إسرائيل".

وذكر شارون أنه على الفلسطينيين الآن ضبط المسلحين والعنف، مضيفا أنه سيرد على "اليد الممدودة بغصن زيتون".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت في اجتماعها أمس برئاسة شارون، على إخلاء تجمع مستوطنات غوش قطيف أكبر الكتل الاستيطانية جنوب قطاع غزة. وصوت 16 وزيرا لصالح عملية الإخلاء، وعارض أربعة فقط تنفيذ أولى مراحل الانسحاب من 21 مستوطنة بقطاع غزة كما عارض أربعة إخلاء تجمعات استيطانية معزولة في الضفة الغربية.

ردود الفلسطينيين
بموازاة ذلك علت مكبرات الصوت في بعض مساجد غزة أمس الاثنين وأدى الفلسطينييون صلاة الشكر إثر بدء سحب المستوطنين عن أراضي القطاع لأول مرة منذ 38 عاما.

وجابت مسيرة لكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح شوارع غزة ورددت شعارات "اليوم غزة وغدا القدس" وأهدوا هذا النصر للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

الرئيس الفلسطيني يشارك برفع علم فلسطيني في غزة احتفالا بالانسحاب (الفرنسية)

وفي خان يونس احتشد عدد من الفلسطينيين من بينهم مسلحون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قرب مستوطنة غوش قطيف احتفالا بالانسحاب الإسرائيلي من المنطقة. وقد توجهت قوات الأمن الفلسطيني إلى المكان، بناء على تعليمات صارمة، لمنع الفلسطينيين من الاقتراب من المستوطنة.

وفي تصريحات للصحفيين بعد اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بغزة أمس، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الانسحاب تاريخيا "لكنه مجرد خطوة أولى يجب أن يتبعها الانسحاب من الضفة الغربية أيضا وغيرها من الأراضي".

من جانبه قال أمين سر فتح في غزة أحمد حلس إن انتفاضة الشعب أجبرت إسرائيل



على ترك القطاع، مؤكدا في تصريح للجزيرة أن الشعب الفلسطيني يمتلك القدرة دائما على مواجهة أي عدوان.

المصدر : الجزيرة + وكالات