القوى السياسية العراقية تأمل بالتوصل إلى اتفاق في الساعات المقبلة (رويترز)

يواصل قادة الكتل البرلمانية والقوى السياسية في العراق اجتماعات اللحظة الأخيرة لاحتواء الخلافات بشأن مسودة الدستور وذلك قبل ساعات قليلة من المهلة المحددة لتقديم نصه إلى الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) مساء اليوم.
 
وقال العضو الكردي في لجنة كتابة الدستور محمود عثمان إن اجتماعا سيعقد لقيادات الكتل البرلمانية على أمل حل الخلافات والمسائل العالقة بين مختلف الأطراف، مشيرا إلى أن الاجتماع كان متوقعا مساء أمس لكنه تأجل إلى هذا اليوم في آخر لحظة.
 
وأوضح أن الخلافات تتمحور خصوصا حول الفدرالية وعلاقة الدين بالدولة
وتقاسم الثروات الطبيعية وغيرها من الأمور.
 
ورأى القيادي الكردي أن هناك ثلاثة مخارج للأزمة الحالية "فإما أن تقدم مسودة الدستور، أو لا تقدم وتحل الجمعية الوطنية، أو أن يتم تعديل قانون إدارة الدولة لكسب المزيد من الوقت للانتهاء من المشاكل وكتابة المسودة".
 
وينص قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية الذي وضعه مجلس الحكم الانتقالي (2003-2004) على تسليم مشروع الدستور إلى البرلمان اليوم الاثنين 15 أغسطس/ آب الحالي كحد أقصى ليتم إقراره من خلال استفتاء في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل على أن تجري انتخابات تشريعية بعد شهرين.
 
جلسة برلمانية
البرلمان العراقي يعقد جلسة لاستلام مسودة الدستور مساء اليوم (الفرنسية-أرشيف)
وقد دعا رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسني النواب لعقد جلسة خاصة مساء اليوم الاثنين لمناقشة مسودة الدستور العراقي الجديد. وكان الحسني نفى في وقت سابق أن تكون المناقشات بشأن التوصل إلى صيغة نهائية لمسودة الدستور العراقي قد انتهت.

من جانبه أقر السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده بأن الولايات المتحدة لا تنتظر اتفاقا قبل الاثنين، وقال لتلفزيون "أي بي سي" الأميركي إن القادة السياسيين العراقيين يحققون تقدما كبيرا وتوصلوا لاتفاق على جميع القضايا الرئيسية تقريبا باستثناء موضوع أو موضوعين.

لكن العضو السني في لجنة صياغة الدستور صالح المطلق أبدى تشككه في إمكانية الوفاء بهذا الموعد، وقال إن مسودة الدستور لا يمكن أن تنجز ما لم تحصل معجزة، مشددا على أن أيا من النقاط الخلافية لم تحسم عدا موضوعي الموارد الطبيعية واسم الدولة.

في المقابل رأى العضو العربي في التحالف الكردي منذر الفضل أن قطار الدستور يقترب من المحطة النهائية ولم يبق إلا ثلاث نقاط من النقاط الـ18 العالقة.

من جانبها أكدت النائبة الشيعية مريم الريس أن هناك توافقا على معظم النقاط المختلف عليها.

وبينما يواصل الأكراد والشيعة تسجيل أسمائهم في قوائم تسجيل الناخبين، طالب مؤتمر أهل السنة بالإسراع في فتح مراكز تسجيل في المناطق السنية وإطلاق سراح المعتقلين ليدلوا برأيهم إزاء الدستور.

هجمات جديدة
استهداف قوات الشرطة مستمر رغم العمليات الأمنية ضد المسلحين  (رويترز)
ميدانيا قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 30 جثة في جنوب العاصمة بغداد، ومن بين الضحايا امرأتان.
 
وقالت صادر طبية إن الجثث تحمل آثار تعذيب ورصاص وإنها دفنت قبل ستة أشهر.
وفي تطور آخر قتل ثلاثة جنود عراقيين وجرح اثنان آخران في هجوم شنه مسلحون صباح اليوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في قرية بهرز جنوب بعقوبة الواقعة شمال شرق بغداد.

وقتل عدد من العراقيين بينهم أفراد من الشرطة العراقية في سلسلة هجمات أمس في بغداد وسامراء والمحاويل والرمادي.

وقبل ذلك أعلن الجيش الأميركي مقتل ستة من جنوده في هجمات متفرقة خلال الساعات الـ 48 الماضية, ما يرفع إلى 44 عدد الجنود الذين أعلن الجيش الأميركي مقتلهم منذ الأول من الشهر الجاري.  

المصدر : الجزيرة + وكالات