إسرائيل تدشن انسحاب غزة بتسليم أوامر إخلاء المستوطنات
آخر تحديث: 2005/8/15 الساعة 11:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/15 الساعة 11:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ

إسرائيل تدشن انسحاب غزة بتسليم أوامر إخلاء المستوطنات

المحتجون أغلقوا البوابة الرئيسية لمستوطنة نيفيه ديكاليم لمنع دخول الجنود (رويترز)

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ خطة الانسحاب من غزة بعد 38 عاما من الاحتلال، وذلك بتسليم أوامر إخلاء 21 مستوطنة بالقطاع وأربع بالضفة الغربية.

فبعد إغلاق القطاع الليلة الماضية دخلت قوات الجيش والشرطة المستوطنات لتسليم الأوامر الخطية وإبلاغ السكان بأن أمامهم 48 ساعة فقط للرحيل طوعا وإلا سيتم ذلك قسرا اعتبارا من صباح الأربعاء.

وانطلقت "عملية الأخوة" بدخول المئات من الجنود نيفيه ديكاليم أكبر مستوطنات قطاع غزة الواقعة ضمن تجمع مستوطنات غوش قطيف جنوبي القطاع وهي والمقر الإداري للمستوطنين وتؤوي نحو 2600 مستوطن. وتوقعت مصادر إسرائيلية أن تتركز حركة المعارضة في نيفيه ديكاليم وبقية تجمعات غوش قطيف.

وجاء ذلك في الوقت الذي اتخذت فيه احتجاجات المعارضين للانسحاب عدة صور مثل أداء الصلوات على الطريق الرئيسية وأمام بوابات المستوطنات وإقامة حواجز مؤقتة على الطرق الرئيسية. وأفادت مراسلة الجزيرة أن الجنود الإسرائيليين دخلوا نيفيه ديكاليم من بوابة فرعية بعد أن أغلق المحتجون مدخلها الرئيسي.

وعلى عكس مستوطنات أخرى في القطاع قوبل الجنود بالترحاب من بعض سكان مستوطنة نيسانيت شمال قطاع غزة وتم الانتهاء من تسليم الأوامر في هذه المستوطنة إلى جانب مستوطنتي إيلي سيناي ودوغيت.

ورغم بدء بعض المستوطنين اعتبارا من أمس الرحيل طوعا من غزة إلى داخل إسرائيل فإن تصريحات زعماء المستوطنين تشير إلى أن نحو 60% من سكان المستوطنات قرروا البقاء لمقاومة عملية الإجلاء. وتتواصل عبر معبر كيسوفيم حركة السيارات والشاحنات التي تنقل متعلقات المستوطنين إلى داخل إسرائيل.

الشرطة الفلسطينية تسعى لوقف أي هجمات أثناء الانسحاب (الفرنسية)

انتشار فلسطيني
وبينما يسلم الجنود الإسرائيليون أوامر الإخلاء من منزل إلى منزل اتخذ نحو 7500 من قوات الأمن الفلسطينية مواقع متقدمة قرب المستوطنات لتسلم مهام الأمن فور إتمام عملية الإجلاء.

وقد أعلنت أجهزة الأمن الفلسطينية حالة التأهب القصوى حيث تهدف مهمتها بشكل أساسي لمنع أي هجمات للمقاومة الفلسطينية خلال الانسحاب الإسرائيلي والسيطرة على الوضع الأمني.

وفي ساعة مبكرة من صباح اليوم سقط صاروخ بدائي الصنع في حديقة بنيفيه ديكاليم وأصاب صاروخ آخر جيبا جديدا، ولكنهما لم يسفرا عن إصابة أحد.

وقد أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن أمله في أن تتم عملية الانسحاب من غزة دون وقوع حوادث.

وفي تصريحات للتلفزيون الإسرائيلي قال عباس إن "الشعب الإسرائيلي قد اختار الطريق الصحيح بالانسحاب من غزة". ودعا الإسرائيليين إلى عدم الاستماع لمن سماهم المتطرفين الراغبين في استمرار الاحتلال. وأعرب عن ثقته في أن إسرائيل ستنسحب أيضا من الضفة الغربية والقدس الشرقية.

جيش الاحتلال ينهي انسحابه من غزة عقب إخلاء المستوطنات (رويترز)

خطط شارون
وقد عقد رئيس الوزراء أرييل شارون اجتماعا طارئا لحكومته لبحث المراحل المتبقية من الخطة ومن المتوقع أن يوجه مساء اليوم كلمة إلى الإسرائيليين.

وقد فرضت الشرطة إجراءات أمنية مشددة حول مقر الحكومة وأغلقت الشوارع المؤدية إليه لمواجهة احتجاجات معارضي الانسحاب.

وبحسب مراسل الجزيرة فمن المتوقع أن تتصاعد المعارضة داخل الحكومة على تنفيذ بقية مراحل الانسحاب وقد يؤدي ذلك لاستقالة وزراء مثلما فعل وزير المالية بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي.

من جهته أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة على ستة تجمعات استيطانية كبرى في الضفة الغربية أيا كانت ترتيبات التسوية التي تبرم مع الفلسطينيين.

وقال موفاز في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن المستوطنات التي سيتم الاحتفاظ بها سترسم خط حدود إسرائيل الشرقية التي يجب أن تكون قابلة للدفاع عنها وتؤمن عمقا إستراتيجيا.

وأوضح أن هذه التجمعات تشمل معاليه أدوميم شرق القدس وإفرات قرب بيت لحم وغوش عتصيون جنوبي القدس وأرييل وقدوميم كارني سشومرون وريهان شاكيد شمال الضفة.

وفي حلقة "لقاء اليوم" على في الجزيرة التي ستبث الأربعاء المقبل أكد موفاز أن معبر رفح سيدار بشكل ثلاثي وسيوجد فيه الفلسطينيون والإسرائيليون والمصريون.

المصدر : الجزيرة + وكالات