توقعات بالاتفاق على مسودة الدستور العراقي اليوم
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/14 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/10 هـ

توقعات بالاتفاق على مسودة الدستور العراقي اليوم

الحسني شدد على مرجعية البرلمان في التصريحات المتعلقة بمسودة الدستور(الفرنسية-أرشيف)

استؤنفت اليوم محادثات قيادات الكتل السياسية العراقية بشأن التوصل لاتفاق نهائي لمسودة الدستور, وذلك بعد نشوب الخلاف على مسألتي الفدرالية في الجنوب وعلاقة الدين بالدولة.
 
ونفى رئيس الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) حاجم الحسني أن يكون هناك اتفاق نهائي قد تم التوصل إليه بين أطراف الاجتماع, مشيرا إلى أن تلك المحادثات مازالت مستمرة للتوصل إلى "حلول مرضية" بشأن النقاط العالقة.
 
وشدد على أن البرلمان ممثلا برئيسه هو المخول بالإعلان والإدلاء بأي تصريح بشأن الدستور, مشيرا إلى أن باقي تصريحات المسؤولين العراقيين تعبر عن آرائهم الشخصية.
 
وفي المقابل قال كمران قرة داغي المتحدث باسم الرئيس العراقي جلال الطالباني إنه يمكن التوصل لاتفاق بشأن مسودة الدستور هذا اليوم, لكنه اعترف في الوقت ذاته بأن محادثات الليلة الماضية لم تكن حاسمة.
 
قضيتان رئيسيتان
الطالباني يشير إلى أن الفدرالية وعلاقة الدين بالدولة جوهر الخلاف على الدستور(رويترز)
كما صرح الطالباني بأن القضيتين الرئيسيتين اللتين ما زالتا عالقتين في المسودة هما مسألة الفدرالية في الجنوب والعلاقة بين الدين والدولة, لكنه توقع أن تكون جاهزة نهار اليوم, نافيا وجود نية لتأجيلها إلى ما بعد الانتخابات العامة في ديسمبر/ كانون الأول.
 
وقال الطالباني إن أغلب النقاط الخلافية سويت, وسيفض ما بقي في لقاءات اليوم التي يجمع أحدها الأعضاء السنة بحزب إياد علاوي وآخر يجمع الشيعة بالأكراد, في حين ذكر العضو الكردي محمود عثمان أن المسودة ستسلم حتى لو رفضها السنة.
 
من جانبه أعرب صالح المطلق العضو السني في لجنة صياغة الدستور عن ثقته في التوصل إلى اتفاق اليوم لكنه رجح تأجيل القرارات المتعلقة ببعض المسائل الشائكة.
 
استهداف أميركيين
ميدانيا أعلن الجيش الأميركي مقتل ستة من جنوده وجرح آخرين في الأيام الثلاثة الماضية ليرتفع عدد القتلى الذين لقوا مصرعهم منذ الخميس الماضي إلى عشرة جنود.
 
وقال الجيش في بيان له إن جنديا قتل وجرح أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة على دوريتهم في منطقة الرطبة غربي العراق على الطريق الرئيسي المؤدي للحدود الأردنية.

احتدام العنف في العراق متزامنا مع احتدام الخلاف بشأن الدستور(الفرنسية)
وجاء في بيان سابق أن ثلاثة جنود قتلوا وأصيب رابع بجروح في انفجار قنبلة بدوريتهم قرب طوز مساء الجمعة الماضية, فيما قتل جندي آخر إثر انفجار قنبلة أخرى غربي بغداد أمس.
 
وفي هجوم ثالث عثر على جثة جندي أميركي خامس في بغداد بعد إصابته بجروح من سلاح ناري.
 
كما أعلنت مصادر أمنية في السماوة جنوب بغداد عن اعتقال ثلاثة مشتبه بهم بينهم سوري الجنسية زعمت أنهم كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات انتحارية خلال تظاهرة لإقالة محافظ المدينة محمد الحساني.

وفي شمال شرق بغداد أصيب أربعة ضباط شرطة عراقيين بجروح خلال انفجار لورديتهم على الطريق في وقت متأخر من مساء أمس. كما قتل مدني وجرح آخر في انفجار قنبلة على طول الطريق بمنطقة المحمودية جنوبي بغداد.
 
وقالت مصادر في الشرطة إن امرأتين أصيبتا أيضا بجروح اليوم في سقوط قذيفة هاون على مستشفى النور الواقع شرق غرب بغداد.
 
كما أعلنت الشرطة أنه تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات حوالي 30 شخصا بينهم امرأتان بمنطقة عويريج جنوبي بغداد, مشيرة إلى أنه مضى على دفن الجثث قرابة ستة أشهر.
 
كما اعتقلت قوات الأمن 13 مشتبها فيه بينهم سعودي ومصري في عمليات تفتيش ومداهمة في المنطقة ذاتها.
 
من جهة أخرى أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن مسلحين اختطفوا مديرا عاما في البنك المركزي يدعى كاظم جويد من منزله شرقي بغداد في وقت مبكر من صباح اليوم.
المصدر : وكالات