توقعات بترك بعض القضايا العالقة ليحسمها البرلمان (أرشيف-الأوروبية)

قبل يومين من الموعد المحدد لتقديم مسودة الدستور العراقي للجمعية الوطنية (البرلمان) يوم الاثنين 15 أغسطس/آب الجاري، كشف مصدر مقرب من لجنة صياغة الدستور أن أعضاء اللجنة اتفقوا على ثلاث نقاط فقط من أصل النقاط الخلافية الثماني عشرة.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية أن النقطة الأولى تتعلق باسم الدولة العراقية التي تم الاتفاق على تسميتها بـ "جمهورية العراق الاتحادية"، والنقطة الثانية تتعلق بقوات البشمرغة الكردية التي أصبحت قوات تابعة لإقليم كردستان وليس جزءا من الجيش العراقي.

وأشار إلى أن النقطة الثالثة تتعلق بكركوك حيث تم وضع جدول زمني لتطبيع الأوضاع بهذه المدينة، في موعد أقصاه الخامس عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل. ورجح مصدر بديوان الرئاسة أن يتواصل اجتماع القادة السياسيين اليوم السبت لتسوية ما تبقى من نقاط عالقة.

من جهته توقع العضو الشيعي في لجنة صياغة الدستور سعد قنديل أن يقدم نص مسودة الدستور إلى جلسة البرلمان في الموعد المحدد، واستبعد أن تنص المسودة على منطقة فدرالية شيعية في الجنوب، لكنه أشار إلى أنها ستثار في وقت لاحق.

ويتوقع بعض أعضاء لجنة الصياغة المؤلفة من 71 عضوا، ترك بعض الخلافات للبرلمان العراقي لاتخاذ القرار بشأنها بعد اكتمال الوثيقة بحلول منتصف الشهر الجاري. وسوف يطرح الدستور لاستفتاء في منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
الأكراد والشيعة يفضلون الفدرالية (أرشيف-الفرنسية)
جدل الفدرالية
وفيما تستمر أزمة صياغة الدستور، تصاعد الجدل حول دعوة رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق عبد العزيز الحكيم لتشكيل إقليم فدرالي للشيعة في جنوب ووسط البلاد.

وقال كمال حمدون أحد الأعضاء السُنة بلجنة صياغة الدستور إنهم يرفضون هذا التقسيم أينما كان، وإن الهدف من الفدرالية التي يدعو إليها الشيعة هو "تقسيم العراق إلى مناطق عرقية".

من جهته رأى العضو السُني الآخر باللجنة سليم عبد الله أن الشعب العراقي غير مهيأ حاليا لتقبل مثل هذه الفكرة لأنه لا يمكنه الانتقال مما سماها مرحلة المركزية الخانقة إلى فدرالية واسعة الصلاحيات, مشيرا إلى أن الأمر يتطلب المرور بحالة انتقالية وسطية.

بالمقابل أكد العضو الكردي في لجنة كتابة الدستور محمود عثمان أن مبدأ فدرالية الجنوب مقبول للأكراد، لأنهم يريدون الفدرالية ولا يمكنهم أن يرفضوها لغيرهم.

العمليات المسلحة
وميدانيا شهدت أنحاء متفرقة من العراق العديد من العمليات المسلحة، حيث قتل جندي أميركي بانفجار عبوة ناسفة في تكريت شمال بغداد، وجرح جنديان آخران لدى تحطم مروحية أميركية من طراز أباتشي قرب مدينة كركوك.

إسعاف ضحية إحدى هجمات الجمعة ببعقوبة (الفرنسية)
وأعلنت مصادر في وزارة الدفاع العراقية والجيش والشرطة مقتل سبعة عراقيين بينهم جندي وإصابة ستة آخرين بينهم اثنان من الشرطة في هجمات متفرقة بأنحاء البلاد.

كما أفادت مصادر طبية في مستشفى الرمادي غربي البلاد أن أربعة عراقيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا وأصيب 19 على الأقل، إثر إطلاق نار عشوائي من قبل دورية أميركية تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة بمدينة الخالدية.

كما تبنت جماعة تسمي نفسها الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية كتائب صلاح الدين الأيوبي هجوما بعبوة ناسفة على ما قالت إنها ناقلة مؤن للقوات الأميركية بمنطقة الضلوعية شمال بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات