حطام الأباتشي الأميركية قرب كركوك (الفرنسية)


قتل جندي أميركي اليوم بانفجار قنبلة استهدفت دوريته بالقرب من تكريت جنوب بغداد بحسب بيان للجيش الأميركي. وأضاف البيان أن جنديا آخر من المارينز توفي متأثرا بجروح أصيب بها أمس الأول أثناء هجمات في الرمادي.

وفي السياق ذاته قال متحدث عسكري أميركي إن جنديين أميركيين أصيبا بجروح لدى تحطم مروحية أميركية من طراز أباتشي قرب مدينة كركوك شمال بغداد.

كما تبنت جماعة تسمي نفسها الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية كتائب صلاح الدين الأيوبي هجوما بعبوة ناسفة على ما قالت إنها ناقلة مؤن للقوات الأميركية في منطقة الضلوعية شمال بغداد.

هجمات وتفجيرات
وشهدت أنحاء متفرقة من العراق هجمات وتفجيرات جديدة أسفرت عن مقتل سبعة عراقيين بينهم جندي وسائق يعمل في قناة الحرة الأميركية.

كما أفادت مصادر طبية في مستشفى الرمادي بغربي العراق بأن طفلين عراقيين قتلا وأصيب عشرون عراقيا على الأقل إثر إطلاق نار عشوائي من قبل دورية أميركية تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة بمدينة الخالدية. وأضافت المصادر أيضا أن بين المصابين عددا من المصلين الذين تصادف وجودهم بموقع الحادث عقب أدائهم صلاة الجمعة.

الرهائن العرب الذين حررهم جيش المهدي بعد خطفهم على يد جماعة مسلحة ببغداد (الفرنسية)

وفي تطور آخر أعلن متحدث باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أن جيش المهدي التابع له حرر أربعة رهائن هم عراقي كردي وسوري ولبنانيان كانوا محتجزين من قبل إحدى الجماعات المسلحة في حي البنوك في بغداد، مشيرا إلى أن الرهائن نقلوا إلى مكان آمن في مدينة الصدر بدون أن يذكر أي تفاصيل عن طريقة تحريرهم.

انفراجة بشأن الدستور
سياسيا حقق قادة الكتل السياسية في العراق انفراجا بسيطا في مناقشاتهم بشأن مسودة الدستور حيث اتفقوا على ثلاثة من النقاط الخلافية الـ18 بينها تسمية العراق قبل ثلاثة أيام فقط على الموعد المحدد للانتهاء من الموعد النهائي لتقديمها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من المناقشات فضل عدم الكشف عن اسمه أن النقطة الأولى تتعلق باسم الدولة العراقية حيث تم الاتفاق على تسمية العراق بـ"جمهورية العراق الاتحادية" والنقطة الثانية تتعلق بقوات البشمرغة الكردية حيث أصبحت قوات تابعة لإقليم كردستان، وليس جزءا من الجيش العراقي.

وأشار إلى أن النقطة الثالثة تتعلق بتطبيع الأوضاع في مدينة كركوك حيث تم وضع جدول زمني لتطبيع الاوضاع في هذه المدينة في موعد أقصاه الخامس عشر من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

ورجح مصدر في ديوان الرئاسة العراقي أن يتواصل اجتماع القادة السياسيين هذا المساء ويوم غد السبت لتسوية ما تبقى من نقاط عالقة.

يأتي هذا التطور في وقت توقع فيه رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم إمكانية التوصل لاتفاق قبل انتهاء المهلة المحددة الاثنين القادم، معتبرا أن الدستور الجديد ينبغي أن يؤيد قيام حكومات إقليمية تحفظ التوازن السياسي في البلاد.

دعوة الحكيم لإقامة فدرالية في جنوب العراق لقيت رفضا من العرب السنة (الفرنسية-أرشيف)

فيدرالية الجنوب
تصريحات الحكيم تأتي في وقت استمر فيه الجدل حول مطالبته بتشكيل إقليم فدرالي للشيعة جنوب ووسط العراق.

وقال كمال حمدون أحد الأعضاء السنة في لجنة صياغة الدستور إن السنة يرفضون هذا التقسيم أينما كان وأن الهدف من الفدرالية التي يدعو إليها الشيعة هو تقسيم العراق إلى مناطق عرقية.

من جهته رأى العضو السني الآخر في لجنة الدستور سليم عبد الله إن الشعب العراقي غير مهيأ حاليا لتقبل مثل هذه الفكرة لأنه لا يمكنه الانتقال مما سماها مرحلة المركزية الخانقة إلى فدرالية واسعة الصلاحيات, مشيرا إلى أن الأمر يتطلب المرور بحالة انتقالية وسطية.

أما الشيخ محمود الصميدعي إمام وخطيب مسجد أم القرى في بغداد فقد حذر من خطورة الفدرالية على وحدة العراق, ووصفها بأنها مؤامرة بهدف تقسيم البلاد الى دويلات.

بالمقابل أكد العضو الكردي في لجنة كتابة الدستور



محمود عثمان أن مبدأ فدرالية الجنوب مقبول للأكراد لأنهم يريدون الفدرالية ولا يمكنهم أن يرفضوها لغيرهم.

المصدر : وكالات