القوات الأميركية فقدت عددا من مروحياتها في العراق (الفرنسية-أرشيف)

تحطمت مروحية أميركية من طراز أباتشي صباح اليوم بالقرب من مدينة كركوك بشمال العراق. وقال متحدث عسكري أميركي إن الحادث أسفر عن إصابة جنديين أميركيين، ولم يذكر المتحدث تفاصيل عن أسباب التحطم وما إذا كانت بفعل نيران أرضية واكتفى بالقول بأن تحقيقا يجري لمعرفة ملابساته.

وأشار تقرير للشرطة العراقية إلى أن المروحية الأميركية تحطمت في قرية جنوب كركوك وأن القوات الأميركية طوقت المنطقة. وتعود آخر مرة تحطمت فيها مروحية من هذا النوع في العراق إلى 27 يونيو/ حزيران الماضي في شمال بغداد مما أسفر وفق بيان أميركي عن جرح جنديين أميركيين أيضا.

وأعلن الجيش الأميركي أمس عن تحطم إحدى طائرات التجسس التي تعمل بدون طيار في مدينة الموصل شمالي العراق. واستولى عراقيون في الموصل على حطام الطائرة المتطورة والتي تحاط بسرية شديدة.

وقد نفى بيان عسكري أميركي العثور على طائرة التجسس التي قال إن بعضا من السكان المحليين قد أخذوها، كما لم يوضح سبب سقوط الطائرة.

في تطور آخر قتل جندي أميركي بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته قرب مدينة تكريت شمال بغداد فجر اليوم, لم يذكر بيان للجيش الأميركي تفاصيل أخرى عن الهجوم.

واعترفت القوات الأميركية أمس بمقتل أحد جنود مشاة البحرية (المارينز) متأثرا بجروح أصيب بها الأربعاء الماضي، في انفجار قنبلة قرب الرمادي غرب بغداد.

قتلى عراقيون
أعلنت مصادر في وزارة الدفاع العراقية والجيش والشرطة اليوم الجمعة مقتل سبعة عراقيين في هجمات متفرقة منهم أربعة قتلوا بعد تبادل لإطلاق النار بين دورية مشتركة للجيشين الأميركي والعراقي ومسلحين وسط مدينة سامراء. كما قتل عراقي وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم عند المدخل الشمالي للمدينة.

ومن جانبه أعلن مصدر من وزارة الدفاع العراقية اليوم مقتل سائق يعمل لدى قناة الحرة الأميركية على يد مسلحين مجهولين في منطقة الدورة جنوبي بغداد.

وفي حادث منفصل وفي نفس المنطقة قامت جماعة مسلحة بإطلاق النار على سيارة كانت تقل مواطنين أكراد من السليمانية أثناء عودتهم من بغداد مما أدى لمقتل السائق الذي كان يعمل لدى القوات الأميركية في بغداد بصفة مترجم.

الخلافات مازالت محتدمة بشأن الدستور (الفرنسية)

اجتماعات الدستور
في غضون ذلك تعقد القوى السياسية العراقية اليوم الجمعة اجتماعا جديدا لاستكمال مناقشات صياغة الدستور الجديد للعراق وذلك قبل ثلاثة أيام من انتهاء المهلة المحددة لصياغته.

وتوقع رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم عقب اجتماع عقد مساء أمس للأطراف المشاركة في صياغة الدستور في مقر الرئيس العراقي الانتقالي جلال الطالباني التوصل لاتفاق.

واعتبر الحكيم أن الدستور الجديد ينبغي أن "يؤيد قيام حكومات إقليمية تحفظ التوازن السياسي في البلاد". ويسعى الطالباني من خلال استضافته إلى مناقشات القوى السياسية لحل النقاط الخلافية بشأن مسودة الدستور.

من جانبه اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش أن الدستور مرحلة أساسية لإقرار السلام في العراق وتشكيل حكومة دائمة، ومن ثم انسحاب القوات الأميركية.

وقال بوش في مؤتمر صحفي بحضور كبار مساعديه في مزرعته بكراوفورد في ولاية تكساس، إن حكومته تعمل حاليا على أساس أن الصيغة النهائية للدستور العراقي ستعلن يوم 15 أغسطس/ آب الجاري.

وبينما تتواصل الجهود لإنجاز الدستور هدد تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت صدر عن "المحكمة الشرعية" للتنظيم, بقتل كل من يشارك في صياغة الدستور العراقي أو في الاستفتاء عليه.

الحكيم أثار جدلا يضاف إلى الخلافات القائمة على مسودة الدستور (رويترز-أرشيف)

فدرالية شيعية
ووسط معلومات عن تأجيل الخلافات الرئيسية إلى ما بعد الانتخابات النيابية نهاية العام، طالب الحكيم بتشكيل إقليم فدرالي للشيعة جنوب ووسط العراق.

وبرر الحكيم في كلمة أمام حشد من أنصاره في النجف أمس بمناسبة الذكرى الثانية لمقتل شقيقه محمد باقر الحكيم فكرته هذه، بوجود ما وصفها بخصائص مشتركة يتسم بها سكان تلك المحافظات إضافة إلى تعرضهم لسياسات ظالمة. وتشمل فكرة الحكيم إقامة إقليم يضم تسع محافظات، ووضعا مستقلا لكل من بغداد وكركوك.

لكن متحدثا باسم الحكومة العراقية وممثلين للسنة والمعارضة العلمانية إضافة إلى إسلاميين شيعة في الحكومة الائتلافية، سرعان ما قللوا من شأن الفكرة التي أثارت



مخاوف من حدوث نزاعات طائفية على النفط ومن حكم رجال الدين في الجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات