منظمات إسرائيلية تحذر من عمليات إرهابية ضد الفلسطينيين
آخر تحديث: 2005/8/11 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/11 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/7 هـ

منظمات إسرائيلية تحذر من عمليات إرهابية ضد الفلسطينيين

 تخوفات من تنفيذ المستوطنين المتشددين عمليات انتقامية ضد الفلسطينيين (الفرنسية) 
طالبت خمس مؤسسات إسرائيلية لحقوق الإنسان كلا من وزير الدفاع الإسرائيلي والمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، بحماية الفلسطينيين المعرضين لأعمال عنف واعتداءات من قبل المستوطنين خلال تنفيذ خطة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وتفكيك أربع مستوطنات بالضفة الغربية.
 
وحذرت تلك المؤسسات في بيان مشترك -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- من إمكانية تعرض الفلسطينيين وممتلكاتهم لاعتداءات المستوطنين خاصة في المناطق الفلسطينية القريبة من المستوطنات، والتي سبق أن مارس من خلالها المستوطنون العنف والاعتداءات بحق السكان الفلسطينيين.

ودعت المؤسسات الحقوقية الحكومة الإسرائيلية إلى نشر القوات لحماية الفلسطينيين في المناطق التي قد يقوم المستوطنون بأعمال عنف فيها ضد السكان الفلسطينيين وإعطاء تعليمات وصلاحيات واضحة بخصوص واجب الشرطة والجيش في تطبيق القانون على المواطنين الإسرائيليين في المناطق الفلسطينية، إضافة إلى الرقابة والإشراف الصارمين على السلاح الذي بحوزة المستوطنين.

من جانبها قالت إيفا موسى المتحدثة باسم جمعية  حقوق المواطن -إحدى المؤسسات الحقوقية الخمس- إن المؤسسات الحقوقية الإسرائيلية لمست عدم جدية الحكومة الإسرائيلية في حماية الفلسطينيين من هجمات المستوطنين في المناطق الفلسطينية التي ينوي الجيش الإسرائيلي الانسحاب منها.

وأضافت في تصريح لمراسل الجزيرة نت في غزة أن المستوطنين ارتكبوا خلال الشهرين المنصرمين نحو 50 اعتداء وعمليات عنف ضد السكان الفلسطينيين المجاورين لتك المستوطنات، وذلك دون أن تقوم الأجهزة الأمنية  باتخاذ الإجراءات الأمنية التي تحول دون تكرار ذلك.
 
غير أن سهاد ساق الله المتحدثة باسم منظمة بتسليم الإسرائيلية، عبرت عن تخوفها من تكرار عملية  شفاعمرو التي أودت بحياة أربعة فلسطينيين برصاص أحد الجنود الإسرائيليين الفارين من الخدمة والمنتمين لتيار اليمن الإسرائيلي المتطرف.
 
وأوضحت ساق الله للجزيرة نت، أن مؤسستها تنظر ببالغ الخطورة إلى تلك الحداثة وتخشى من تكرارها في المناطق الفلسطينية، إذا لم تقم الحكومة الإسرائيلية باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الجنود الإسرائيليين الفارين من الخدمة العسكرية والذين من المحتمل لجوؤهم للتخطيط لتنفيذ عمليات ضد الفلسطينيين.
 
"
السلطة: شهوة القتل والتطرف تتصاعد بصورة خطيرة وغير مسبوقة في صفوف المستوطنين العنصريين مع اقتراب موعد إخلاء المستوطنات في قطاع غزة وشمال الضفة".

"
دعوة فلسطينية للحذر

 فلسطينياً دعت وزارة الداخلية الفلسطينية المواطنين الفلسطينيين إلى الانتباه والحذر تحسباً من قيام جنود إسرائيليين بارتكاب جرائم ضدهم في إطار الاحتجاج على خطة الانسحاب وذلك أعقاب إعلان قوات الاحتلال الإسرائيلي عن فرار عدد من جنودها المتطرفين المحسوبين على اليمين العنصري.
 
وطالبت الوزارة الجمهور الفلسطيني بإبداء أعلى درجات اليقظة "تحسباً لقيام هؤلاء القتلة الإرهابيين الفارين بتنفيذ جرائم جديدة ضد أبناء الشعب الفلسطيني".

وأشار بيان صحفي للوزارة بهذا الشأن وصلت الجزيرة نت نسخة منه، أن "شهوة القتل والتطرف تتصاعد بصورة خطيرة وغير مسبوقة في صفوف المستوطنين العنصريين مع اقتراب موعد إخلاء المستوطنات في قطاع غزة وشمال الضفة".
 
وأكد البيان أن الوزارة تملك معلومات تشير إلى أن بعض الجنود الفارين يشتري الثياب العربية والتقليدية وكذلك سيارات قديمة من تلك المستعملة في المناطق الفلسطينية من أجل استخدمها لغرض تنفيذ أعمال إرهابية .
 
وحملت الداخلية الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن تصرفات وجرائم المستوطنين أو الجنود الفارين، ودعت المجتمع الدولي لسرعة التدخل من أجل توفير الحماية اللازمة للمواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
المصدر : الجزيرة