كير في الخرطوم لأداء اليمين وتأجيل محادثات دارفور
آخر تحديث: 2005/8/11 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/11 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/7 هـ

كير في الخرطوم لأداء اليمين وتأجيل محادثات دارفور

كير في الخرطوم وسط إجراءات أمنية مشددة لعدم تكرار حوادث العنف(الفرنسية)

دعا زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير للهدوء وأكد التزامه باتفاق السلام الموقع مع الحكومة في أول تصريح له عقب وصوله الخرطوم الأربعاء لأداء اليمين الدستورية نائبا أول للرئيس عمر البشير بعد وفاة سلفه جون قرنق في حادث طائرة الأسبوع الماضي.
 
وتعهد كير بأن يواصل السير بنفس رؤية سلفه وبنفس الهدف وعدم اللجوء للعنف الذي اجتاح العاصمة ومدنا جنوبية الأسبوع الماضي. واصطف جنود ودبابات في شوارع الخرطوم في إجراءات أمنية غير مسبوقة لدى وصول كير.
 
ومن المتوقع أن يؤدي كير اليمين الدستورية اليوم الخميس في مراسم محدودة بعكس الاحتفالات الصاخبة التي رافقت أداء قرنق اليمين في التاسع من يوليو/تموز الماضي.
 
انتشال الجثث
من جهة أخرى قالت الأمم المتحدة إنه تم انتشال 17 جثة من موقع تحطم المروحية التي أقلت قرنق.
 
وقالت متحدثة باسم المنظمة راضية عاشوري إن فريقا دوليا يتواجد قرب موقع الحادث "وعلى استعداد لتقديم العون", لكنها أشارت إلى أن التشكيل النهائي لفريق التحقيق لم يتأكد بعد.
 
وكانت لجنة مشتركة من الحكومة والحركة الشعبية تشكلت للتحقيق في أسباب التحطم, ورحب مسؤولون بتعاون الأمم المتحدة أو أي خبراء دوليين آخرين.
 
موسيفيني اعتبر حديث الصحف عن عمل إرهابي بحادث قرنق يهدد أمن المنطقة (الأوروبية)
تهديد الأمن
وفي نفس السياق هدد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بإغلاق الصحف التي تواصل الإشارة إلى احتمال أن يكون حادث تحطم الطائرة ناجما عن عمل إرهابي.
 
وقال موسفينيي خلال تأبين أفراد الطاقم الأوغندي الذين قضوا في الحادث إن المعلومات التي تنشرها بعض تلك الصحف تهدد أمن المنطقة.
 
وكانت إحدى الصحف أوردت أن جثة القائد الجنوبي عثر عليها ممزقة بالرصاص داخل حطام الطائرة.
 
كما أن موسفيني نفسه كان قد اعتبر الجمعة الماضية أن سقوط المروحية "قد لا يكون ناجما عن حادث".
 
وفي نفس الإطار أبدى وزير الخارجية السوداني عثمان إسماعيل استغرابه من تصريحات وزير الداخلية الأوغندي بوجود جثة مجهولة الهوية داخل حطام الطائرة التي كان يستقلها قرنق.
 
وكان قرنق لقي مصرعه عندما سقطت طائرة رئاسية أوغندية في ظروف جوية سيئة يوم 30 يوليو/تموز الماضي بعد ثلاثة أسابيع من تنصيبه نائبا أول للرئيس السوداني وفقا لاتفاق السلام الذي أنهى حربا أهلية استغرقت 21 عاما.

القوات النيجيرية في دارفور تعزز بثلاث كتائب (الفرنسية-أرشيف)
تعزيز القوات
وفي سياق مغاير قررت نيجيريا إرسال حوالي 700 جندي إلى إقليم دارفور السوداني لتعزيز قوة الاتحاد الأفريقي التي تراقب وقف إطلاق النار.
 
وقال متحدث باسم الجيش إن بلاده قررت إرسال ثلاث كتائب, مشيرا إلى أن إحداها أرسلت الشهر الماضي وأن الثانية ستغادر اليوم, فيما تصل الأخيرة بحلول أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وفي نفس السياق قالت الأمم المتحدة إن المحادثات بين الحكومة السودانية وجماعتين متمردتين بإقليم دارفور أجلت بناء على طلب من حركة تحرير السودان.
 
وقالت المتحدثة عاشوري إنه لم يتم تحديد موعد جديد للمحادثات التي كان من المقرر أن تستأنف في مدينة أبوجا النيجيرية يوم 24 أغسطس/آب الجاري.
 
ووقعت الحكومة والحركتان المتمردتان إعلانا للمبادئ في الشهر الماضي سعيا لإنهاء صراع أسفر عن مصرع عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص عن منازلهم وقراهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات