سيلفاكير تعهد بالسير على خطى قرنق

أدى زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير اليمين الدستورية نائبا أول للرئيس عمر البشير خلفا لسلفه جون قرنق الذي قضى في حادث تحطم مروحية قبل أسبوعين.
 
وبعكس الاحتفالات الصاخبة التي رافقت أداء قرنق اليمين في التاسع من يوليو/ تموز الماضي أدى كير اليمين في مراسم محدودة.
 
ودعا زعيم الحركة الشعبية فور وصوله إلى الخرطوم أمس للهدوء وأكد التزامه باتفاق السلام الموقع مع الحكومة. وتعهد بمواصلة السير بنفس رؤية سلفه وبنفس الهدف وعدم اللجوء للعنف الذي اجتاح العاصمة ومدنا جنوبية الأسبوع الماضي.
 
وقد اصطف جنود ودبابات في شوارع الخرطوم في إجراءات أمنية غير مسبوقة لدى وصول كير. وذلك بعد أسوأ أحداث شغب تشهدها الخرطوم منذ عقود عقب الإعلان عن مصرع قرنق، أسفرت عن مقتل نحو 111 شخصا وجرح المئات.
 
صالح وعد بتحقيق يطال أجهزة رسمية (الفرنسية)
لجنة أحداث الشغب
في سياق متصل قال وزير الدفاع السوداني اللواء بكري حسن صالح إن اللجنة التي يرأسها للتحقيق في  أحداث العنف التي أعقبت مصرع قرنق ستجري تحقيقا شاملا يطال أجهزة رسمية.
 
وأوضح الوزير السوداني أن التحقيق يرمي إلى التأكد من عدم وجود تقصير من قبل قوات الأمن في التصدي لأحداث العنف.
 
انتشال الجثث
من جهة أخرى قالت الأمم المتحدة إنه تم انتشال 17 جثة من موقع تحطم المروحية التي أقلت قرنق.
 
وقالت متحدثة باسم المنظمة راضية عاشوري إن فريقا دوليا يتواجد قرب موقع الحادث "وعلى استعداد لتقديم العون", لكنها أشارت إلى أن التشكيل النهائي لفريق التحقيق لم يتأكد بعد.
 
وكانت لجنة مشتركة من الحكومة والحركة الشعبية تشكلت للتحقيق في أسباب التحطم, ورحب مسؤولون بتعاون الأمم المتحدة أو أي خبراء دوليين آخرين.
 
تهديد الأمن
وفي نفس السياق هدد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بإغلاق الصحف التي تواصل الإشارة إلى احتمال أن يكون حادث تحطم الطائرة ناجما عن عمل إرهابي.
 
وقال موسفينيي خلال تأبين أفراد الطاقم الأوغندي الذين قضوا في الحادث إن المعلومات التي تنشرها بعض تلك الصحف تهدد أمن المنطقة.
 
موسيفيني اعتبر طريقة خوض بعض الصحف في حادث قرنق يهدد أمن المنطقة (الأوروبية)
وكانت إحدى الصحف أوردت أن جثة القائد الجنوبي عثر عليها ممزقة بالرصاص داخل حطام الطائرة.
 
كما أن موسفيني نفسه كان قد اعتبر الجمعة الماضية أن سقوط المروحية "قد لا يكون ناجما عن حادث".
 
وفي نفس الإطار أبدى وزير الخارجية السوداني عثمان إسماعيل استغرابه من تصريحات وزير الداخلية الأوغندي بوجود جثة مجهولة الهوية داخل حطام الطائرة التي كان يستقلها قرنق.
 
وكان قرنق لقي مصرعه عندما سقطت طائرة رئاسية أوغندية في ظروف جوية


سيئة يوم 30 يوليو/ تموز الماضي بعد ثلاثة أسابيع من تنصيبه نائبا أول للرئيس السوداني وفقا لاتفاق السلام الذي أنهى حربا أهلية استغرقت 21 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات