آلية إسرائيلية تنقل أجزاء مسكن جاهز من مخيم غوش قطيف(الفرنسية)

 

يعقد اليوم رئيسا جهاز الشرطة الفلسطيني والإسرائيلي اجتماعا مشتركا عند معبر إيريز، لتنسيق عملية الانسحاب الإسرائيلي المرتقب من قطاع غزة في السابع عشر من الشهر الجاري.

ويأتي هذا في إطار عدد من الاجتماعات لتنسيق الانسحاب كان آخرها اجتماع عقد مساء أمس بين وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان, أسفر عن اتفاق بشأن التخلص من أنقاض المستوطنات اليهودية الـ 21 المقرر إخلاؤها وتدميرها بعد الانسحاب.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الجانب الإسرائيلي سينفذ أعمال الإزالة الأولية وبعد ذلك سيستأجر طرف ثالث -من الواضح أنه البنك الدولي- شركات فلسطينية ومصرية للقيام بأعمال الإزالة النهائية. وشارك في هذه المباحثات الوسيط الدولي جيمس وولفنسون.

 

ويأمل الفلسطينيون في بناء مبان سكنية مرتفعة في المستوطنات التي يقيم فيها 8500 إسرائيلي يعيشون في منازل يضم كل منها أسرة واحدة. والشقق الجديدة ستخفف الازدحام في القطاع الذي يعيش فيه 1.4 مليون فلسطيني.

 

وفي إطار التفاهمات، أكد مصدر أمني فلسطيني أن قوات الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية ستنتشر اعتبارا من الأسبوع المقبل بالمناطق المحاذية للمستوطنات الإسرائيلية في إطار عملية إخلاء القطاع.

ومن جانبه يوجه الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف مساء اليوم خطابا إلى الإسرائيليين بمناسبة الانسحاب من قطاع غزة. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم الإسرائيليين يؤيدون الانسحاب باستثناء المستوطنين ومؤيديهم.

تفاهم بشأن الانسحاب الإسرائيلي(الفرنسية)
الحوار الفلسطيني
استحقاقات الانسحاب كان لها بعدها الفلسطيني الذي تمثل في عقد رئيس السلطة الوطنية محمود عباس لقاء مع وفد من قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اتفقا خلاله على تشكيل لجان مشتركة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس، من بينها ما أطلق عليها اسم لجنة المتابعة للإشراف على ذلك الانسحاب.

 

وتناول اللقاء الذي يعد الرسمي الأول بين الجانبين بعد المواجهات التي وقعت مطلع الشهر الماضي بين حماس وفتح, شؤون الانتخابات البلدية والتشريعية واللجنة الوطنية للتشاور والتنسيق ومنظمة التحرير الفلسطينية واتفاق القاهرة.

 

وأوضح القيادي في فتح سمير المشهراوي أنه تم الاتفاق على تشكيل لجان مختصة ستبدأ عملها السبت القادم، في إطار نقاش ثنائي بين فتح وحماس ونقاش وطني مع باقي الفصائل لوضع المبادئ والأسس التي تم الاتفاق عليها موضع التنفيذ في كافة القضايا ذات الشأن.

 

من جهته أكد القيادي في حماس إسماعيل هنية تحفظ الحركة على الموعد الذي حدده الرئيس الفلسطيني لإجراء الانتخابات التشريعية، دون أن يعني ذلك مقاطعتها لهذا الاستحقاق السياسي.

 

وكان عباس أعلن في خطاب أمس أمام المجلس التشريعي أن الانتخابات التشريعية ستجرى في يناير/كانون الثاني المقبل. وطالب فصائل المقاومة المسلحة بالتوقف عن إطلاق الصواريخ على المواقع الإسرائيلية، معتبرا أنها أسوأ المظاهر الموجودة في الشارع الفلسطيني.

 

ودعا في كلمته التي ألقاها بحضور ممثلين للفصائل إلى إتاحة ما أسماه المناخ السلمي لانسحاب القوات الإسرائيلية والمستوطنين من غزة، لإظهار أن "الفلسطينيين يستحقون استقلالهم وإقامة دولتهم".

 

اقتحامات إسرائيلية متكررة(الأوروبية
اقتحام واعتقال
وفي سياق متصل قال مراسل الجزيرة في طولكرم إن قوات إسرائيلية معززة بثلاث عشرة دبابة اقتحمت فجر اليوم مخيم نور شمش قرب طولكرم، واعتقلت أربعة مواطنين فلسطينيين من بينهم اثنان من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي وثالث من منتسبي جهاز الوحدات الخاصة الفلسطينية.

وفي جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية أصيب مستوطنان إسرائيليان، عندما تعرضت سيارتهما لإطلاق نار من قبل مجهولين تمكنوا من الفرار قرب حاجز عسكري هناك.

وفي تطور آخر، أعلن مصدر طبي فلسطيني أن فلسطينيا في الـ 70 من العمر يدعى محمد أمين طاين توفي مساء أمس بنوبة قلبية انتابته بعد ما توقفت سيارة الإسعاف التي كانت تقله لمدينة قلقيلية بالضفة الغربية عند حاجز عسكري إسرائيلي.

المصدر : وكالات