فتح وحماس تشكلان لجنة للإشراف على انسحاب غزة
آخر تحديث: 2005/8/10 الساعة 17:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/10 الساعة 17:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/6 هـ

فتح وحماس تشكلان لجنة للإشراف على انسحاب غزة

لقاء عباس وقادة حماس الأول بين الجانبين منذ مطلع الشهر الماضي (الفرنسية)

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاء مع وفد من قيادة حركة حماس اتفقا خلاله على تشكيل لجان مشتركة من فتح وحماس من بينها لجنة أطلق عليها اسم لجنة المتابعة للإشراف على الانسحاب الإسرائيلي من غزة.

وقال القياديان في فتح وحماس سمير المشهراوي وإسماعيل هنية للصحفيين في غزة إن اللقاء تناول الانتخابات البلدية والتشريعية واللجنة الوطنية للتشاور والتنسيق ومنظمة التحرير الفلسطينية واتفاق القاهرة.

وأوضح المشهراوي أنه تم الاتفاق على تشكيل لجان مختصة ستبدأ عملها السبت القادم في إطار نقاش ثنائي بين فتح وحماس ونقاش وطني مع باقي الفصائل لوضع المبادئ والأسس التي تم الاتفاق عليها موضع التنفيذ في كافة القضايا ذات الشأن.

من جهته, قال هنية إن اللقاء تطرق إلى العديد من القضايا والملفات التي تهم الشعب الفلسطيني خصوصا ما يتعلق بالانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة والانتخابات بشقيها البلدية والتشريعية، مشيرا إلى أن حماس عبرت عن تحفظها على الموعد الذي حدده عباس لإجراء الانتخابات التشريعية دون أن يعني ذلك مقاطعتها لهذا الاستحقاق السياسي.

ويعتبر لقاء عباس ووفد حماس أول لقاء رسمي بين الجانبين بعد المواجهات التي وقعت مطلع الشهر الماضي بين حماس من جهة والسلطة الفلسطينية وحركة فتح من جهة أخرى.

وكان عباس أعلن في خطاب يوم أمس أمام المجلس التشريعي أن الانتخابات التشريعية ستجرى في يناير/كانون الثاني المقبل. وطالب فصائل المقاومة المسلحة بالتوقف عن إطلاق الصواريخ على المواقع الإسرائيلية، معتبرا أنها أسوأ المظاهر الموجودة في الشارع الفلسطيني.

ودعا في كلمته التي ألقاها بحضور ممثلين للفصائل إلى إتاحة ما أسماه مناخا سلميا لانسحاب القوات الإسرائيلية والمستوطنين من غزة لإظهار أن "الفلسطينيين يستحقون استقلالهم وإقامة دولتهم".

التحضيرات للانسحاب

العلم الفلسطيني يرفع فوق أحد المنازل التي أخلتها إسرائيل في غزة (رويترز)
في هذه الأثناء أعلن مصدر في وزارة الداخلية الفلسطينية أن اجتماعا سيعقد اليوم بين رئيسي جهازي الشرطة الفلسطيني علاء حسني والإسرائيلي موشيه كارادي عند معبر إيريز لتنسيق مسألة الانسحاب الإسرائيلي المرتقب من قطاع غزة يوم 17 من الشهر الجاري.

وكان اجتماع آخر عقد مساء أمس بين وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان للغرض ذاته.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية, فإن الاجتماع تناول مسألة هدم منازل المستوطنين قبل إخلائها. وأضافت أن موفاز سلم دحلان لائحة بالأبنية الرسمية التي لن تهدمها إسرائيل وستتركها على حالتها بعد انسحابها من قطاع غزة.

وفي السياق أكد مصدر أمني فلسطيني أن قوات الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية ستنتشر اعتبارا من الأسبوع المقبل في المناطق المحاذية للمستوطنات الإسرائيلية في إطار إخلاء غزة.

ومن المقرر أن يوجه الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف مساء اليوم خطابا إلى الإسرائيليين بمناسبة هذا الانسحاب.

إصابة مستوطنين
ميدانيا قالت مصادر إسرائيلية إن مستوطنيين أصيبا بجروح عندما تعرضت سيارتهما لإطلاق نار من قبل مجهولين تمكنوا من الفرار في جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية قرب حاجز عسكري.

وفي تطور آخر أعلن مصدر طبي فلسطيني أن فلسطينيا في السبعين من العمر يدعى محمد أمين طاين توفي مساء أمس بنوبة قلبية انتابته بعد ما توقفت سيارة الإسعاف التي كانت تقله لمدينة قلقيلية بالضفة الغربية عند حاجز عسكري إسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات