فهد بن العزيز ظل يصارع المرض منذ 1995 (رويترز)


يعيش السعوديون حالة حزن دون المبالغة في مظاهر الحداد على رحيل الملك فهد بن عبد العزيز صباح اليوم بعد أن ظل يصارع المرض لنحو عقد من الزمن تقريبا.
 
وإثر إعلان وفاة الملك فهد (84 عاما) قطعت محطات التلفزة الرسمية الأربع وبينها واحدة تبث بالإنجليزية برامجها وراح قراء يتلون آيات من الذكر الحكيم. كما ترددت أصداء تلاوة القرآن من المساجد ومحطات الإذاعة.
 
في المقابل ظلت المتاجر وأماكن العمل مفتوحة بعد أن تقبل السعوديون وفاة الملك التي كانت متوقعة منذ فترة طويلة بسبب مرضه. كما ظلت العاصمة الرياض التي تضم أكثر من أربعة ملايين نسمة هادئة تماما.
 
وكان الملك فهد -الذي تولى العرش عام 1982- أدخل إلى المستشفى يوم 27 مايو/أيار الماضي بعد أن ساءت حالته الصحية، وإن أصرت المصادر السعودية الرسمية منذ ذلك الوقت على تحسن حالته.
 
وقد تدهورت صحة الملك فهد خاصة بعد أن أصيب بجلطة عام 1995. وفي العقد الأخير انتقلت إدارة الشؤون اليومية في السعودية -التي هي أكبر مصدر للنفط في العالم- إلى الأمير عبد الله ولي العهد الأخ غير الشقيق للعاهل السعودي.


 

عبد الله يتولى الحكم رسميا بعد أن ظل يمارسه على مدى عقد من الزمن (الفرنسية)

عبد الله ملكا 
وقد أعلن الديوان الملكي السعودي في بيان أن أفراد الأسرة الحاكمة بايعوا ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز ملكا، ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأمير سلطان بن عبد العزيز وليا للعهد.
 
وأوضح البيان أن مبايعة المواطنين للملك عبد الله بن عبد العزيز وولي العهد سلطان بن عبد العزيز ستبدأ في قصر الحكم في الرياض بعد غد الأربعاء عقب صلاة الظهر.
 
وفي أول خطوة له على رأس البلاد أصدر الملك عبد الله أمرا ملكيا اليوم أكد فيه بقاء أعضاء الحكومة في مناصبهم. وجاء في الأمر الملكي "يستمر جميع أعضاء مجلس الوزراء الحاليين في مناصبهم برئاستنا".
 
وجاء في الأمر الملكي نفسه أنه "يعين الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام نائبا لرئيس الوزراء".
 
وقال دبلوماسيون إنهم لا يتوقعون تغييرات كبرى في سياسة السعودية الخارجية تحت قيادة الملك عبد الله الذي عرف بتوجه العروبي. وفي سياق متصل أكد مصدر سعودي أن المملكة لن تغير سياستها النفطية بعد وفاة الملك فهد.




 

سلطان بن عبد العزيز يصبح وليا للعهد (رويترز)

جنازة

وقد نعى الديوان الملكي السعودي الملك فهد، وقال بيان قرأه وزير الإعلام السعودي عبر تلفزيون المملكة إن صلاة الجنازة على العاهل الراحل ستقام عقب صلاة عصر غد الثلاثاء في جامع الإمام تركي بن عبد الله في الرياض.
 
وسيوارى الملك الراحل الثرى في مقبرة عامة هي مقبرة العود وسط الرياض حيث دفن والده الملك عبد العزيز مؤسس المملكة وسائر أفراد الأسرة، وذلك بدون مراسم خاصة للمناسبة التي يحضرها جميع أفراد العائلة إلا تلك التي تفرضها الشريعة وهي صلاة الجنازة.
 
وقبل الدفن يصلى على جثمان خادم الحرمين في مسجد الإمام تركي بن عبد الله وبعد مواراته الثرى تتقبل العائلة التعازي في قصر أمير الرياض من القادة والزعماء والشخصيات الذين سيصلون إلى المملكة.
 
وسيشارك العديد من الزعماء العرب وبينهم قادة الخليج والأردن ومصر واليمن في تشييع الملك الراحل وفق ما علم من مصادر دبلوماسية في الرياض.

المصدر : الجزيرة + وكالات