البشير ينعي قرنق ويعلن الحداد الوطني
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 16:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ

البشير ينعي قرنق ويعلن الحداد الوطني

غياب قرنق يطرح تساؤلات عن مصير السلام  (الفرنسية)

نعى الرئيس السوداني عمر حسن البشير رسميا نائبه الأول جون قرنق الذي قتل في تحطم المروحية التي كانت تقله أثناء عودته من أوغندا السبت الماضي.

وأعلن الحداد الوطني في البلاد لمدة ثلاثة أيام، وفتح باب تلقي التعازي في القصر الجمهوري وسفارات بلاده في الخارج.
 
وأكد البيان الرئاسي الذي تلاه وزير الإعلام عبد الباسط سبدرات أن مسيرة السلام ستظل ماضية نحو غايتها، وأن رحيل قرنق لن يزيد البلاد إلا إصرارا على المضي قدما في هذه المسيرة وتحقيق الاستقرار لشعب السودان.
 
وناشد البيان الرئاسي الشعب السوداني التحلي بالصبر والالتزام بالسكينة لاجتياز هذا الظرف الذي تمر به البلاد.
 
وأشار الوزير السوداني في لقاء مع الجزيرة سبق الإعلان الرئاسي إلى أن الحكومة ستتخذ احتياطات لضبط الوضع الأمني تحسبا لأي طارئ قد يحدث على خلفية هذا الحادث.
 
وأوضح سبدرات أن التحضيرات لإجراء جنازة رسمية للنائب الأول لرئيس الجمهورية جارية، مشيرا إلى أن اتصالات تجرى مع الحركة الشعبية بشأن هذه الإجراءات.
 
وقال المسؤول السوداني إن مروحية الرئاسة الأوغندية الرئاسية التي كانت تقل قرنق عقب زيارته الخاصة للرئيس الأوغندي يوري موسيفيني اصطدمت بسلسلة جبال إيري بسبب سوء الأحوال الجوية، مما أسفر عن مصرع قرنق وستة من مرافقه إضافة إلى طاقم الطائرة الأوغندية البالغ عددهم سبعة أفراد.
  
وأكد وزير الإعلام السوداني أنه تم نقل جميع الجثث إلى منطقة نيو سايت حيث يجتمع قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان.
 
شغل الفراغ
وبشأن شغل الفراغ الذي تركه قرنق قال وزير الإعلام السوداني إن اتفاقية السلام توضح تماما الكيفية التي تتم فيها خلافة النائب الأول، وذلك من خلال تقديم الحركة الشعبية لتحرير السودان مرشحها لهذا المنصب.
 
ويرى مراقبون أن تشكيل الحكومة الانتقالية في السودان سيتأخر بعد مقتل قرنق مما قد يؤثر على مسيرة السلام، ويعتمد ذلك على قدرة الحركة الشعبية على اختيار خليفة قوي لقرنق مقبول عسكريا وسياسيا يستطيع السيطرة على الحركة وإقناع القوى الأجنبية والأجنحة داخل الحركة.
المصدر : الجزيرة + وكالات