سياسي صومالي يطالب الرئيس بحماية عملية السلام
آخر تحديث: 2005/7/9 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/9 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/3 هـ

سياسي صومالي يطالب الرئيس بحماية عملية السلام

عبد الله يوسف فشل الشهر الماضي في إقناع حلفائه بالحكومة الانتقالية (الفرنسية-أرشيف)
دعا سياسي صومالي بارز الرئيس عبد الله يوسف إلى التدخل لحماية عملية السلام الهشة المهددة بالانهيار. جاءت هذه الدعوة بعد تهديد مليشيات مشاركة في الحكومة الانتقالية إثر إعلان الحكومة عن عزمها تشكيل قوة أمن لحماية الإدارة الجديدة التي تتخذ من مدينة جوهر وسط البلاد مقرا مؤقتا لها.
 
وقال المنافس السابق على الرئاسة الصومالية عبد الله عدّو إن مفاتيح الحفاظ على عملية السلام بيد الرئيس الآن وعليه العودة إلى العاصمة مقديشو والحوار مع معارضيه داخل الحكومة.
 
وتطرح الخلافات الصومالية الأخيرة -في نظر المراقبين- تساؤلات عن مدى استمرار هذه العملية السلمية، وما إذا كانت ستلقى مصير المحاولات السابقة العديدة لتشكيل حكومة مركزية قوية في البلاد منذ سقوط نظام سياد بري عام 1991.
 
وأوضح عدّو –الذي شغل في السابق منصب وزير المالية ومدير البنك المركزي وسفير الصومال لدى واشنطن- أن الخطوة الأولى اتجاه المحافظة على السلام وتعزيزه في البلاد هي استئناف التفاوض مع قادة المليشيات في مقديشو.
 
يشار هنا إلى أن محادثات صنعاء بين الرئيس عبد الله يوسف ورئيس البرلمان الانتقالي –الذي ينتمي إلى فصائل مقديشو- فشلت في التوصل إلى اتفاق.
 
لكن المتحدث الرئاسي يوسف إسماعيل باريباري أشار إلى أن الحكومة الانتقالية تحرز تقدما أكثر مما كان متوقعا، موضحا أن الرئيس يتبع خطة سياسية للحكومة أقرها البرلمان.
 
وكان رئيس الوزراء الصومالي محمد علي جدي قد قال أمس إن حكومته لن تخيفها تهديدات زعماء المليشيات في مقديشو وإنها ستمضي قدما في تشكيل قوة أمن لحماية الإدارة الجديدة قبل إرسال دول إقليمية قوات لحفظ السلام.
المصدر : رويترز