القوات الأميركية تطلق عملية عسكرية رابعة قرب الفلوجة
آخر تحديث: 2005/7/9 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئيس التركي: الاستفتاء في شمال العراق يعني إشعال فتيل صراع جديد في المنطقة
آخر تحديث: 2005/7/9 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/3 هـ

القوات الأميركية تطلق عملية عسكرية رابعة قرب الفلوجة

قوات أميركية تداهم بيتا في مدينة الرمادي غرب العراق (الفرنسية)

أطلقت القوات الأميركية عملية عسكرية جديدة قرب مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق، هي الرابعة في أقل من شهر.

وشارك في الهجوم الذي بدأ الخميس وحمل اسم "السيف الأحدب" نحو 500 جندي أميركي يساندهم 100 من قوات الحكومة العراقية الانتقالية، إذ شنت هذه القوات المشتركة غارات استهدفت قرية الزيدان التي تبعد 30 كلم جنوب شرق الفلوجة واعتقلت 22 عراقيا من سكانها.

وقال الجيش الأميركي إنه لم يشأ الإعلان عن العملية الجديدة قبل الآن لأنه أراد مباغتة من سماهم المتمردين. وشن الجيش قبلها ثلاث عمليات باسم الخنجر والرمح والسيف تركزت كلها في القائم وقرية الكرابلة وحديثة وهيت، وكلها في محافظة الأنبار.

وتأتي العملية الأخيرة وسط مخاوف أميركية من أن يؤدي تحول نشاط المسلحين العراقيين صوب البعثات الدبلوماسية إلى زيادة عزلة الحكومة العراقية. واعترف قائد عسكري أميركي بأنه يتوجب العمل بسرعة من أجل حماية الدبلوماسيين الأجانب.

اعتقال المزيد من العراقيين (رويترز)

وكان عدد من القوات العسكرية الحكومية أصيب بجروح ودُمرت آليتان عسكريتان في هجوم وقع على الطريق العام عند المدخل الشرقي لمدينة الفلوجة, كما تعرضت دورية راجلة مشتركة للقوات الأميركية والعراقية لانفجار عبوة ناسفة على شارع السد شرقي المدينة.

وفي تطور آخر أدى انفجار قنبلة وضعت على جانب الطريق وسط سامراء شمال بغداد إلى إلحاق أضرار بعربة عسكرية أميركية من طراز همفي، دون أن تورد الشرطة العراقية التي أعلنت الخبر تفاصيل عن خسائر بشرية.

وفي بغداد أصيب اليوم ضابطان من الشرطة العراقية بجروح خطيرة بمنطقة المشتل شرق العاصمة. وكان مسلحون قتلوا في وقت سابق اليوم في منطقة العامرية غرب بغداد ضابطا كبيرا أثناء توجهه إلى مقر عمله بوزارة الداخلية.

أما اللجنة الأولمبية العراقية فقد أعلنت أن مسلحين مجهولين خطفوا رئيس الاتحاد العراقي للكاراتيه علي شاكر الذي فقد مساء الخميس في منطقة اللطيفية عند عودته إلى مقر إقامته بمدينة بابل على بعد 100 كلم جنوب بغداد.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها مسؤول رياضي للخطف إذ تعرض من قبل المدير العام للجنة الأولمبية العراقية تيريس أوديشو لعملية مماثلة انتهت بالإفراج عنه بعد دفع فدية مالية لخاطفيه.

البعثة المصرية
وفي تطورات أخرى أكد مسؤولون عراقيون ومصريون أن القاهرة ستغلق مؤقتا بعثتها الدبلوماسية في بغداد وتستدعي طاقمها في أعقاب خطف وقتل رئيس البعثة إيهاب الشريف الذي لم يتم العثور على جثته بعد أو تنشر صور تؤكد مقتله.

رحيل البعثة الدبلوماسية المصرية (الفرنسية)
ويأتي قرار مصر هذا في وقت بدأت فيه مشاعر القلق تنتاب الحكومة العراقية من قيام المزيد من الحكومات بسحب بعثاتها الدبلوماسية من بغداد. وحثت حكومة بغداد الدول العربية والإسلامية على إرسال سفرائها إلى بغداد في تحد -كما قالت- لهجمات مسلحي تنظيم القاعدة.

ووعد الرئيس العراقي الانتقالي جلال الطالباني بتوفير أعلى مستوى من الأمن للدبلوماسيين، في حين قال وزير الداخلية جبر صولاغ الذي انتقد تحرك بعض المبعوثين دون حماية إن الحراسة العراقية المسلحة متوفرة دائما.

كما كشف جنرال أميركي كبير أن قوات بلاده والحكومة العراقية تناقشان خططا يحتمل أن تتولى في إطارها قوات أميركية وأخرى أجنبية حماية الدبلوماسيين الأجانب في العاصمة العراقية.

القوات الإيطالية

قوات إيطالية جنوب العراق (الفرنسية-أرشيف)
وبخصوص وجود القوات الأجنبية في العراق قال رئيس الوزراء الإيطالي إن بلاده ستبدأ سحب جزء من قواتها العاملة بالعراق والمكونة من 3000 جندي في الموعد المحدد في سبتمبر/أيلول القادم, إلا أنه شدد على أن بلاده لن تقدم موعد سحب قواتها بسبب أي تهديدات إرهابية.

وأضاف سيلفيو برلسكوني في ختام قمة مجموعة الثماني أن إيطاليا من الأهداف الرئيسية لمن وصفهم بالمتشددين الإسلاميين لعدة أسباب منها نشر قواتها في العراق.

وفي السلفادور طالب اليسار ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان بانسحاب الفرقة السلفادورية من العراق، خوفا من حصول عمليات انتقامية على غرار تلك التي وقعت في لندن واعتبرت ردا على الوجود العسكري البريطاني في العراق.

وقال المتحدث باسم جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني سيغفريدو رييس "إن أحداث لندن تذكرنا بأن السلفادور تعرضت للتهديدات لأنها أرسلت قوات إلى العراق.. وهذا هو السبب الذي يحملنا على مطالبة الرئيس أنتونيو ساكا بألا يرسل فرقة خامسة".

وسيقرر ساكا في أغسطس/آب المقبل ما إذا كان سيلبي طلب الولايات المتحدة إرسال فرقة جديدة إلى العراق لتحل محل الـ379 رجلا المنتشرين في الوقت الراهن بمنطقة بابل.

المصدر : وكالات