بطاقات هوية خاصة بإيهاب الشريف عرضها تنظيم القاعدة بالعراق بعد الاختطاف (رويترز)

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين اليوم أنه قتل الدبلوماسي المصري إيهاب الشريف المرتهن لدى التنظيم منذ بضعة أيام.

وجاء في بيان للتنظيم على موقع على الإنترنت لم يتسن التأكد من صحته "نعلن نحن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أن حكم الله تعالى في سفير الكفار سفير مصر قد نفذ". وأضاف البيان أن الشريف أدلى بمعلومات وأن اعترافاته سجلت.

إيهاب الشريف (رويترز) 

وهاجم البيان "النظام المصري" وقال إن "أول من قام بالحرب على الإسلام والمسلمين هو النظام المصري منذ عقود عدة"، وأضاف أن سجون مصر مليئة بـ "المجاهدين" وأن المحاكم المصرية "التي تحكم بغير ما أنزل الله حكمت على الكثير من الموحدين بالإعدام ومنهم شيخنا أيمن الظواهري" في إشارة إلى الرجل الثاني في تنظيم القاعدة المحكوم غيابيا في مصر.

وفي ربط مباشر بين خطف الشريف والوضع بالعراق اتهم البيان الحكومة المصرية بأنها أول من وافق على تدريب كوادر الجيش والشرطة "الموالين للصليبيين من المرتدين العراقيين". وهدد البيان بقتل ومحاربة كل من تعاون مع "اليهود والنصارى ووقف في صفهم ومضى في مخططاتهم".

وكان إيهاب الشريف (51 عاما) خطف بينما كان بمفرده في أحد شوارع بغداد قبل أن يعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين مسؤوليته عن خطفه. وفي شريط فيديو ألحقه التنظيم ببيانه اليوم ظهر الشريف وهو يرتدي قميصا قصيرا أبيض وقد عصبت عيناه.

الوضع الميداني

حملة تفتيش أميركية جنوب بغداد(الفرنسية)
وفي التطورات الأخرى في العراق أصيب جنديان أميركيان بجروح لدى انفجار لغم أرضي في حافلتهما صباح اليوم شرق بغداد. وقال مصدر عسكري أميركي إن القنبلة تسببت بانحراف المركبة الأميركية عن الطريق، وإنه تم نقل الجنديين للعلاج على الفور.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم حصد فيه العنف أرواح 17 عراقيا في هجمات شهدتها عدة مناطق عراقية، كان أبرزها الهجوم الذي شهدته مدينة جبالا جنوب بغداد، والذي أسفر عن مقتل 13 شخصا وجرح 30 آخرين في انفجار سيارتين مفخختين.

وفي حادث منفصل قالت مصادر أمنية عراقية إن شخصا قتل وجرح آخر في مدينة كركوك بينما كانا يحاولان تفخيخ سيارة بالمتفجرات.

الطالباني والسيستاني

جلال الطالباني زار السيستاني(الفرنسية-أرشيف)
وفي إطار التنسيق بين العديد من القوى السياسية بالعراق زار الرئيس العراقي جلال الطالباني اليوم المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني في منزله وسط مدينة النجف المقدسة.

وأشار مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن الطالباني وقبيل زيارته لمنزل السيستاني قام بزيارة ضريح الإمام علي -كرم الله وجهه- وسط المدينة القديمة.

يذكر أن قائمة التحالف الكردستاني التي ينتمي إليها الطالباني تتحالف مع لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية التي يرعاها السيستاني, وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي لم تحسم فيه مسألة انضمام 25 عضوا سنيا إلى لجنة صياغة الدستور التي يسيطر عليها الأكراد والشيعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات