إجراءات أمن مشددة حول مقر البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد (الفرنسية)

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي مسؤوليته عن خطف السفير المصري بالعراق إيهاب الشريف قرب منزله بحي المنصور قبل ثلاثة أيام. جاء ذلك في بيان لتنظيم القاعدة على الإنترنت لم يتم التأكد من صدقيته.
 
وقال بيان القاعدة الذي ختم بتوقيع أبو مسيرة العراقي إن السفير المصري تحت سيطرة من وصفهم بالمجاهدين، مشيرا إلى أنه سيتم نشر المزيد من المعلومات في وقت لاحق, دون الإشارة إلى أي تفاصيل أخرى.
 
وقد اكتنف الغموض مصير السفير المصري على مدى الأيام الثلاثة الماضية حيث تواصلت الجهود المصرية لإطلاق سراحه, ودعت الخارجية المصرية إلى حسن معاملته في حين دعت أسرته خاطفيه إلى الإفراج عنه.

يأتي ذلك في وقت تركزت فيه العمليات بالعراق على خطف واغتيال الدبلوماسيين الأجانب الذين توافدوا على بغداد مؤخرا لتمثيل بلادهم, وهو ما اعتبرته الجماعات المسلحة دعما غير مبرر للحكومة العراقية الحالية.

وقد نجا السفير الباكستاني لدى العراق محمد يونس خان من محاولة اغتيال في وقت سابق اليوم الثلاثاء إثر تعرض موكبه لهجوم مسلح في حي المنصور وسط بغداد. ووصف خان نجاته من الهجوم الذي لم يوقع إصابات، بأنها أعجوبة.
 
وأعلنت باكستان عقب الحادث تعزيز التدابير الأمنية لبعثتها في العاصمة العراقية ونقل سفيرها إلى الأردن ليمارس عمله هناك بشكل مؤقت.
 
وتأتي محاولة اغتيال الدبلوماسي الباكستاني بعد ساعات قليلة من إصابة القائم بأعمال السفارة البحرينية حسن مال الله الأنصاري بجروح طفيفة، في هجوم قالت المنامة إنه كان يستهدف اختطافه.
 
وقال شهود عيان إن الأنصاري أصيب بطلق ناري في كتفه أثناء محاولة مسلحين خطفه لدى مغادرته منزله في حي المنصور أيضا صباح اليوم.
 
وفي تطور مشابه كشفت مصادر دبلوماسية في بغداد عن تعرض موكب السفير الروسي لدى العراق فلاديمير شاموف لإطلاق نار على طريق المطار يوم الأحد الماضي، لكن السفير لم يكن في الموكب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصادر نفسها قولها إن اثنين من ركاب السيارة المصفحة أصيبا بجروح في الهجوم وإن 30 رصاصة أصابت هيكل السيارة التي تحطم زجاجها الخلفي.
 
إجراءات الأمن لم تضع حدا لعمليات خطف الدبلوماسيين (الفرنسية-أرشيف)
رسالة تخويف
وقد أثارت سلسلة الهجمات التي استهدفت البعثات الدبلوماسية في العراق خلال الأيام القليلة الماضية مخاوف من تصاعدها مستقبلا.
 
ووصف ليث كبة الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري عملية اختطاف رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية بأنها محاولة لإدخال الخوف إلى بقية السفارات الموجودة في بغداد كي لا تعزز وجودها في العراق.
 
وأوضح أن اختطاف سفير أو استهداف المياه محاولات لإظهار عجز الحكومة العراقية أمام الجماعات المسلحة، معربا عن اعتقاده بأن الهجمات التي تستهدف الدبلوماسيين سيكون لها تأثير سلبي.
 
هجمات متواصلة
في غضون ذلك تواصلت الهجمات في أنحاء متفرقة من العراق مستهدفة القوات الأميركية والعراقية، ما أسفر عن وقوع نحو 20 قتيلا عراقيا. وقال الجيش الأميركي إن طائرة استطلاع عسكرية بدون طيار تابعة له تحطمت في مدينة الموصل شمال العراق اليوم، دون أن يذكر سبب سقوطها.
 
وفي هيت غربي العراق انفجرت سيارتان مفخختان اليوم بدورية للقوات الأميركية، ما أسفر عن جرح أربعة من مشاة البحرية.
 
كما قتل ثلاثة أشخاص وجرح تسعة آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف قافلة للجيش العراقي في مدينة الفلوجة غربي بغداد. ولقي جنديان عراقيان مصرعهم وجرح سبعة آخرون في انفجار قنبلة أعقبه تبادل لإطلاق النار في أبو غريب غربي بغداد.
 
المواجهات تصاعدت بين القوات الأميركية والمسلحين (الفرنسية-أرشيف)
وفي الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق قتلت شقيقتان في قصف بقذائف الهاون في شمال المدينة. ولم تعرف بعد الجهة التي أطلقت هذه القذائف.

وتعرضت حافلة تقل موظفات يعملن في مطار بغداد الدولي إلى هجوم مسلح صباح اليوم، ما أسفر عن مقتل أربع عراقيات وسائق الحافلة وجرح ثلاث أخريات.
 
كما قتلت طفلة في الـ13 من العمر وجرح أربعة أشخاص آخرين في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة أميركية في سامراء شمال بغداد.
 
وفي بيجي شمال العاصمة العراقية قتل جنديان عراقيان وجرح ثالث في هجوم بقذائف الهاون استهدف قاعدة مشتركة للجيشين العراقي والأميركي.
 
وقتل جندي عراقي في لد إثر سقوط عدد من قذائف الهاون على قاعدة عسكرية في المدينة. كما لقي مدني عراقي مصرعه وجرح آخر عندما سقطت قذيفة هاون في حي الفضل وسط بغداد فجر اليوم.
  
وفي منطقة الإسحاقي شمال بغداد قتل سائق شاحنة ومسلحان في وقت مبكر من فجر اليوم عندما هاجم مسلحون مجهولون قافلة تنقل مؤنا للجيش الأميركي.

المصدر : وكالات