مقتل جنديين بالجزائر والقضاء يمدد اعتقال بلحاج
آخر تحديث: 2005/7/31 الساعة 13:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/31 الساعة 13:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/25 هـ

مقتل جنديين بالجزائر والقضاء يمدد اعتقال بلحاج

أغلب الهجمات التي تستهدف الجيش الجزائري من تنفيذ الجماعة السلفية (الجزيرة-أرشيف)
قتل جنديان جزائريان وجرح أربعة من عناصر الحرس البلدي –وحدات شبه عسكرية أنشئت في إطار مكافحة الإرهاب- في هجوم أمس على دورية عسكرية غرب العاصمة الجزائرية.
 
وقالت صحيفة ليبيرتي في عددها اليوم إن قنبلة تقليدية الصنع فجرت عن بعد لدى مرور مدرعة تابعة للدرك الوطني قرب مدخل مدينة تيجلابين شرق العاصمة مساء أمس, أتبعها قصف بقذائف هاون تقليدية الصنع, ثم إطلاق نار أدى أيضا إلى جرح أربعة من عناصر الحرس البلدي وفتاة كانت على سطح أحد البيوت.
 
بلحاج وتشجيع الإرهاب
من جهة أخرى مثل أمس أمام القضاء الجزائري الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة علي بلحاج بعد اعتقاله قبل خمسة أيام بتهم تشجيع الإرهاب.
 
وقد قرر قاضي المحكمة تمديد حجز بلحاج في انتظار محاكمته على التهم الموجهة إليه, وهي تهم يعاقب عليها القانون الجزائري بما بين خمس وعشر سنوات سجنا.
 
وكان بلحاج صرح قبل خمسة أيام للجزيرة أن المقاومة العراقية لها الحق في إقامة الحد على من يتعاون مع المحتلين, وأن إرسال بعثة دبلوماسية تكريس للاحتلال, في وقت كانت الجزائر تسعى فيه لإنهاء أزمة دبلوماسييها المختطفين قبل أن يعلن في بيان منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين عن إعدامهما.
 
غير أن أعضاء بالجبهة الإسلامية قالوا إن بلحاج كان يستعد لتوجيه دعوة لإطلاق سراح الدبلوماسيين قبل أن تنهي الجزيرة الاتصال به, بينما دافع وزير الخارجية


محمد بجاوي عن قرار إرسالهما للعراق قائلا إن رئيس البعثة كان مجرد قائم بالأعمال وإن الممثلية الدبلوماسية لم تكن تكتسي طابعا سياسيا وإنما طابعا إداريا لتسيير شؤون حوالي 300 جزائري ما زالوا في العراق.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية