المعارضة المصرية تتعهد بمواصلة التظاهر ضد مبارك
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/1 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/26 هـ

المعارضة المصرية تتعهد بمواصلة التظاهر ضد مبارك

كفاية أكدت أنها لن تتوقف عن التظاهر حتى ينتهي حكم مبارك (الفرنسية)

تعهدت أحزاب المعارضة المصرية بمواصلة المظاهرات المناهضة لترشيح الرئيس حسني مبارك لفترة رئاسة جديدة، رغم ضرب واعتقال متظاهرين يوم السبت في شوارع وسط القاهرة.

وقال المنسق العام للحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) جورج إسحق في مؤتمر صحفي في بالعاصمة إن حركته لن تتوقف عن التظاهر إلى أن تتحقق مطالبها، مشيرا إلى قمع المتظاهرين يمثل بداية فاشلة لحملة الانتخابات الرئاسية من جانب الحكومة.

من جهته أوضح المتحدث باسم كفاية عبد الحليم قنديل أن الطريق الذي اختارته الحركة بانتهاج خيار التظاهر السلمي، سيستمر حتى ينتهي حكم مبارك.

وبدورها أدانت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر ضرب المتظاهرين، وقالت في بيان إن ذلك يثبت أن الحكومة غير جادة في الإصلاح.

وطالب البيان "بالإفراج عن جميع المعتقلين جراء التظاهر أو المطالِبين بالإصلاح فضلا عن الإفراج عن جميع سجناء الرأي".

مظاهرات جديدة

الشرطة استخدمت القوة لتفريق المتظاهرين السبت (رويترز)
وتجمع نحو 50 من أعضاء كفاية صباح الأحد أمام مكتب النائب العام مطالبين بالإفراج عن زملائهم المحتجزين، ورددوا شعارات مناهضة للحكومة.

وقالت الحركة إنها ماضية في تنظيم مظاهرة دعت إليها في ميدان الأوبرا الأربعاء القادم وترفع خلالها شعار كفاية فساد، كما تعتزم حركة (كتاب وفنانون وأدباء من أجل التغيير) تنظيم مظاهرة الثلاثاء في ميدان طلعت حرب وسط القاهرة.

ورشح مبارك (77 عاما) الذي يحكم مصر منذ نحو 24 عاما نفسه لفترة رئاسة جديدة مدتها ست سنوات في أول انتخابات رئاسة تعددية في تاريخ البلاد، بعد تعديل دستوري وضع قيودا على ترشيح المستقلين.

وتقدمت أحزاب صغيرة بمرشحين رئاسيين، حيث قدم كل من زعيم حزب الغد أيمن نور ورئيس حزب التكافل أسامة شلتوت وزعيم حزب مصر الاشتراكي وحيد الأقصري ورئيس حزب الأحرار حلمي سالم، ترشيحهم إضافة إلى مرشحين حزبيين آخرين.

كما قدم عدد من المستقلين أوراق ترشيحهم للجنة وهم صبري عبد العزيز خليل وخالد محمد نور وحامد صديق عبد المنعم نون وعبد المجيد العناني. وقد أكد جميع المترشحين عزمهم على إجراء إصلاحات ومكافحة الفساد والبطالة والفقر.

ولكن أغلب الأحزاب المعروفة وبينها الحزب العربي الديمقراطي الناصري وحزب التجمع الوطني التقدمي إضافة إلى أكبر قوة سياسية في البلاد وهي الإخوان المسلمين، قاطعت الترشيح قائلة إنها لا تضمن نزاهة الانتخابات وإن ثلاثة أسابيع المحددة للحملة الانتخابية غير كافية .

وتبدأ الحملة الانتخابية يوم 17 أغسطس/ آب وتنتهي في الرابع من سبتمبر/ أيلول المقبلين.

المصدر : وكالات