المؤتمر الشعبي يطعن دستوريا في اعتقال منسوبيه
آخر تحديث: 2005/7/31 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/31 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/25 هـ

المؤتمر الشعبي يطعن دستوريا في اعتقال منسوبيه

السلطات السودانية أفرجت عن حسن الترابي الشهر الماضي وأبقت على منسوبي حزبه
تقدم حزب المؤتمر الشعبي بالسودان بطعن إلى المحكمة الدستورية يشكك في دستورية اعتقال عدد من أعضائه. وحمل الحزب الذي يقوده الدكتور حسن الترابي الحكومة مسؤولية تدهور الحالة الصحية لمنسوبيه المضربين عن الطعام منذ نحو عشرة أيام.
 
وقال الحزب في الطعن إنه لا يوجد أي غطاء دستوري أو قانوني "أو حتى أخلاقي" لاعتقال أعضائه. واعتبر وجودهم في المعتقلات انتهاكا لدستور المرحلة الانتقالية الذي ألغى قانون "قوات الأمن الوطني".
 
وقال عضو هيئة الدفاع عن معتقلي المؤتمر الشعبي كمال عمر للجزيرة نت إن هذا القانون مخالف للدستور "لذلك طلبنا من المحكمة أن تقضي ببطلان الاعتقال وإصدار أمر فوري بإطلاق سراح منسوبي الحزب".
 
وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي أكد عمر للجزيرة نت أن أكثر من سبعة من المعتقلين الذين يزيد عددهم عن أربعين، نقلوا إلى المستشفى بسبب تدهور حالتهم الصحية. ودعا المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية بالتدخل لإنقاذهم، مشيرا إلى أن منظمتي الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدوليتين فشلتا في الوصول إلى معتقلات المضربين.
 
وأعلن أن ممثلين لهيئة الدفاع التقوا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالخرطوم أيان برونك الذي وعد بمعالجة القضية مع الحكومة.
 
وكشف أن السلطات الحكومية وزعت المعتقلين المضربين على معتقلات أخرى بغية التأثير عليهم لرفع الإضراب.
 
فيما دعا رئيس حركة تحرير السودان الحكومة السودانية لإطلاق جميع المعتقلين السياسيين. وقال عبد الواحد محمد نور "إذا كانت الحكومة صادقة ومخلصة في الوصول إلى سلام فلتطلق سراح كافة المعتقلين السياسيين".
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة