شارون يهزم خصومه مجددا ويقر الانسحاب في موعده
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ

شارون يهزم خصومه مجددا ويقر الانسحاب في موعده

مستوطنون يستعدون لمغادرة إحدى المستوطنات في غزة (الفرنسية)

فشل معارضو خطة الانسحاب الإسرائيلية من قطاع غزة وشمال الضفة مجددا في تعطيل الخطة بعد أن رفضت الحكومة بأغلبية ساحقة مقترحا بتأجيلها ثلاثة أشهر إضافية.

ففي جلسة الحكومة اليوم صوت 18 عضوا في الحكومة الإسرائيلية ضد المقترح الذي تقدم به وزير الزراعة المتشدد إسرائيل كاتز مقابل ثلاثة أيدوا المقترح.

وكان وزير المالية بنيامين نتانياهو تعهد بالتصويت لصالح تأجيل الانسحاب في جلسة مجلس الوزراء اليوم, كما أنه هدد بعدم حضور جلسة البرلمان الأربعاء المقبل مما دفع شارون للتهديد بإقالته إذا لم يحضر الجلسة.

كما تبدت المخاوف بخصوص احتمال قيام متطرفين يهود بمهاجمة المسؤولين الإسرائيليين. فقد أخذ موظفون من جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" قبل اجتماع الحكومة الإسرائيلية مقاسات أعضائها لإعداد سترات واقية من الرصاص خاصة بهم.

غالبية في حكومة شارون تصوت مع الانسحاب في موعده (الفرنسية)
إخلاء المستوطنات
ومع اقتراب موعد تنفيذ خطة الانسحاب الإسرائيلية المزمعة في منتصف أغسطس/آب المقبل، بدأت بعض عائلات المستوطنين طواعية مغادرة مستوطنات غزة وشمال الضفة الغربية.

فقد أخلت خمس عائلات على الأقل منازلها في مستوطنة غانم بالضفة الغربية الخميس الماضي ومن المتوقع أن تغادر خمس عائلات أخرى في غضون الأيام القليلة القادمة.

وتضم المستوطنة 30 عائلة ولكن شوارعها بدت اليوم خالية من المارة وتركت المنازل مغلقة. ويتوقع أن تغادر معظم العائلات المستوطنة مع وصول الجيش الإسرائيلي لإخلاء باقي السكان بالقوة حسب متحدث باسم المستوطنين.

في تلك الأثناء نقلت وكالة الأسوشييتد برس عن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن شرطيا من أمن الحدود أصيب بجروح خطيرة إثر إصابته بحجر خلال مظاهرة فلسطينية ضد الجدار العازل الذي تقيمه إسرائيل خارج القدس المحتلة.

وقد جرت المظاهرات بالقرب من مستوطنة هار أدار الإسرائيلية حيث صادرت قوات الاحتلال عددا من الأراضي الزراعية تعود لمزارعين فلسطينيين بهدف إقامة الجدار العازل الذي تدعي إسرائيل أنه يهدف إلى وقف هجمات الفصائل الفلسطينية.

حكومة وحدة
في الشأن الفلسطيني قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها لم تتخذ بعد أي قرار فيما يتصل بالمشاركة في حكومة وحدة وطنية فلسطينية اقترحتها حركة فتح التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية. 
 


حماس تنفي اتخاذ أي قرار بشأن المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية وتؤكد أن القضية قيد الدراسة

وقال القيادي البارز في حماس الشيخ حسن يوسف في اتصال مع الجزيرة إن أي قرار لم يتخذ في هذا الشأن وإن القضية برمتها قيد الدراسة.

في هذه الأثناء يعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أول اجتماع مع نظيره الموريتاني معاوية ولد الطايع في نواكشوط مساء اليوم, ثم يلتقيان في مأدبة عشاء رسمية يقيمها الرئيس الموريتاني تكريما لضيفه.
 
وتأتي زيارة عباس إلى موريتانيا عقب اجتماعات مركزية فتح بالأردن التي انتقل بعدها إلى ليبيا لحضور قمة الاتحاد الأفريقي، قبل أن يتوجه إلى مصر ليطلع قيادتها على نتائج اجتماعات اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) التي دامت ثلاثة أيام في عمان.
 
سجون الاحتلال
وفي تطور جديد قال وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين سفيان أبو زايدة إن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بدؤوا صباح اليوم إضرابا عن الطعام لمدة يوم واحد تضامنا مع زملائهم المحتجزين في العزل الانفرادي.
 
وحسب وزارة الأسرى فإن 14 فلسطينيا يقبعون في العزل الانفرادي ومضى على بعضهم أكثر من أربع سنوات متواصلة معزولين تماما عن العالم.
 
وفي تل أبيب قتل فلسطيني من عرب 1948 إثر تعرضه لطعنات بالسكين على أيدي إسرائيليين.  وأوضح مصدر في الشرطة الإسرائيلية أن المهاجمين قتلا الفلسطيني بعد أن وجها إليه شتائم معادية للعرب.

 

المصدر : وكالات