حكومة شارون تناقش اقتراحا بتأجيل انسحاب غزة
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ

حكومة شارون تناقش اقتراحا بتأجيل انسحاب غزة

المبادرة تضع شارون في مواجهة أمام خصومه السياسيين (الفرنسية)

قالت مصادر صحفية إسرائيلية إن مجلس الوزراء سيناقش ويُصوت اليوم على مبادرة تقدم بها وزير الزراعة المتشدد إسرائيل كاتز، تقضي بتأجيل الانسحاب من قطاع غزة لمدة ستة أشهر.
 
واستبعدت المصادر أن يوافق المجلس أو الكنيست الأربعاء المقبل على مبادرة كاتز، غير أن هذه المبادرة على ما يبدو ستضع رئيس الحكومة أرييل شارون في مواجه صعبة أمام وزير المالية بنيامين نتانياهو أبرز خصومه السياسيين.
 
وكان نتانياهو قد تعهد بالتصويت لصالح تأجيل الانسحاب المزمع في أغسطس/آب المقبل في جلسة مجلس الوزراء اليوم, كما أنه هدد بعدم حضور جلسة البرلمان الأربعاء المقبل ما دفع شارون للتهديد بإقالته إذا لم يحضر الجلسة.
 
جولة عباس
زيارة عباس هي الأولى لرئيس فلسطيني منذ إقامة نواكشوط علاقات مع إسرائيل (الأوروبية)
فلسطينيا بدأ الرئيس محمود عباس زيارة رسمية إلى موريتانيا هي الأولى له إلى هذا البلد منذ انتخابه رئيسا للسلطة، وتأتي في إطار جولة تشمل عددا من الدول العربية.
 
ووصل عباس إلى نواكشوط مساء السبت في زيارة عمل تستغرق يومين، هي الأولى لرئيس فلسطيني منذ إقامة موريتانيا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل قبل ست سنوات.
 
وقال مصدر دبلوماسي إن عباس والرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع سيعقدان أول اجتماع مغلق مساء اليوم, ثم يلتقيان في مأدبة عشاء رسمية يقيمها الرئيس الموريتاني تكريما لضيفه. وكانت علاقات الطرفين شابها التوتر منذ إقامة علاقات دبلوماسية بين نواكشوط وتل أبيب في أكتوبر/تشرين الأول 1999.
 
وتأتي زيارة عباس إلى موريتانيا عقب اجتماعات مركزية فتح بالأردن والتي انتقل بعدها إلى ليبيا لحضور قمة الاتحاد الأفريقي، قبل أن يتوجه إلى مصر ليطلع قيادتها على نتائج اجتماعات اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) التي دامت ثلاثة أيام في عمان.
 
قمة دمشق
رئيس السلطة الفلسطينية سيعقد الخميس أول قمة مع الأسد (الفرنسية)
كما يجري الرئيس الفلسطيني أول لقاء قمة مع نظيره السوري بشار الأسد خلال زيارة لدمشق يوم الخميس. وقال مستشار الأمن القومي الفلسطيني جبريل الرجوب إن الزعيمين سيجتمعان للتشاور، دون أن يعطي أي تفاصيل إضافية.
 
كما سيلتقي عباس في دمشق بقادة الفصائل الفلسطينية المقيمين في هناك، وذلك في إطار الحوار الوطني الفلسطيني وتمتين الوحدة الداخلية.
 
وألمح الرجوب إلى أنه بعد انسحاب إسرائيل المتوقع من غزة سيكون بإمكان قادة الفصائل المقيمين بالمنفى مثل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة أحمد جبريل والأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة وغيرهم، العودة والإقامة في مناطق السلطة.
 
ولكنه قال إن العودة مرهونة بتسليم قوات الاحتلال السيطرة على معبر رفح الحدودي للسلطة، والذي قالت إسرائيل إنه ممكن ولكن ليس قبل ترتيبات أمنية تشمل المعبر الحدودي.
 
وحدة وطنية
شعث أكد أن أولويات عباس تكمن في تكثيف الحوارات مع الفصائل (الجزيرة) 
وكان عباس أكد في ختام اجتماعات مركزية فتح بعمان استعداد المؤسسات الفلسطينية "الكامل" لتسلم قطاع غزة فور انسحاب القوات الإسرائيلية منه.
 
وانتقدت إسرائيل دعوة مشاركة حماس في الحكومة الفلسطينية، ووصفت الحركة بأنها "منظمة قتل إرهابية".
 
من جانبه أكد وزير الإعلام نبيل شعث أن أولويات عباس الآن تكمن في تكثيف الحوارات مع الفصائل الفلسطينية باتجاه إشراكها بحلقات صنع القرار.
 
وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إنها ليست المرة الأولى التي يعرض فيها عباس على حماس المشاركة في الحكومة، مشيرا إلى أنه سبق وأن عرض عليها الانضمام للحكومة قبل شهرين إلا أنها رفضت.
 
وجاءت تلك الدعوة للمساعدة في انتقال هادئ للسلطة في قطاع غزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية. ورحبت حركتا حماس والجهاد الإسلامي بالدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
يُذكر أن آخر مؤتمر عام لحركة فتح عقد عام 1989، علما بأن نظام الحركة التي انطلقت قبل أربعين عاما يقضي بعقد مثل هذا المؤتمر مرة كل سنتين.
المصدر : الجزيرة + وكالات