القوات السورية تقتل إسلاميا عربيا حاول العبور للبنان
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/3 الساعة 15:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/26 هـ

القوات السورية تقتل إسلاميا عربيا حاول العبور للبنان

سوريا تواجه اتهامات دولية ولبنانية بتحمل مسؤولية العنف بلبنان (الفرنسية-أرشيف)

أفادت وكالة الأنباء السورية أن القوات السورية قتلت "متشددا عربيا إسلاميا" اكتفت بذكر الحرفين الأولين من اسمه (م.ز) عندما حاول العبور مع مجموعة أخرى من "المتشددين الحدود السورية اللبنانية بطريقة غير شرعية.

وحسب المصدر نفسه فإن القتيل بادر بإطلاق نار على دورية للشرطة حاولت منعه من اختراق الحدود هو وأفراد المجموعة التي يتزعمها، الأمر الذي أسفر عن مصرعه ومقتل جنديين واعتقال أفراد المجموعة الذين قالت الوكالة إنهم يحملون جنسيات عربية مختلفة غير سورية.

وقالت السلطات السورية إنها عثرت في أحد المنازل الذي كان يستخدم لغايات مشبوهة، على جوازات سفر مختلفة وبطاقات شخصية ووثائق لأشخاص من عدة جنسيات عربية.

من جانبه أشار مراسل الجزيرة في سوريا إلى أن هذه الحادثة وقعت أمس، بالقرب من الحدود السورية اللبنانية في مدينة حمص التي تبعد 200 كم عن العاصمة دمشق.

وتأتي هذه الحادثة بعد نحو شهر ونصف الشهر من إعلان السلطات السورية مقتل اثنين من المسلحين واعتقال ثالث بعد إصابته بجروح، خلال اشتباك مسلح وقع في حي دف الشوك بدمشق.

وحسب مصادر سورية رسمية فإن جماعة دف الشوك تنتمي إلى ما يسمى تنظيم جند الشام، وأوضحت  للجزيرة أن تلك العملية وقعت بعد متابعة حثيثة من جانب القوات السورية لعناصر هذا التنظيم.

يُذكر أن تنظيم جند الشام كان قد أعلن من خلال شريط فيديو مسؤوليته عن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري يوم 14 فبراير/شباط الماضي، لكن جهات سياسية لبنانية وعربية رفضت التصديق بهذا الإعلان واعتبرته محاولة للتغطية على الفاعل الحقيقي.

وتوجه لدمشق أصابع اتهام لبنانية ودولية بالوقوف وراء التفجيرات والاغتيالات التي تشهدها الساحة اللبنانية في الأشهر الأخيرة، بعد اغتيال الحريري وإجبار القوات السورية على الانسحاب من لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: