هيئة علماء المسلمين تناشد خاطفي الجزائريين عدم قتلهما
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ

هيئة علماء المسلمين تناشد خاطفي الجزائريين عدم قتلهما

أحد جرحى الهجوم على حافلتين تقلان موظفين في شركة لتنقية المياه بأبوغريب (الأوروبية)

اتجهت أزمة اختطاف الدبلوماسيين الجزائريين إلى مزيد من التعقيد بعد إعلان تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي أنه قرر إعدامهما.
 
وفي محاولة منها لمنع تنفيذ عملية الإعدام التي جاء الإعلان عنها في بيان منسوب للتنظيم على شبكة الإنترنت، ناشدت هيئة علماء المسلمين في العراق الجهة التي قامت باحتجاز الدبلوماسيين علي بلعروسي وعز الدين بلقاضي عدم قتلهما.
 
وبرر بيان الهيئة مناشدته هذه بالحرص على سلامة ما أسمته المشروع الجهادي العراقي بالإضافة إلى موقف الحكومة الجزائرية الصريح في معارضة احتلال العراق ومطالبتها بجلاء القوات الأجنبية منه.
 
عز الدين بلقاضي (الفرنسية)
يأتي ذلك فيما أعلن وزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم أن السلطات الجزائرية استخدمت "كافة الوسائل" لاستعادة الدبلوماسيين الجزائريين "سليمين معافين".
 
وأوضح بلخادم أن حكومة بلاده قامت باتصالات مع الحكومة العراقية وبزعماء العشائر مشيرا إلى أن الاتصالات لا تقتصر على "القنوات الدبلوماسية"، بدون أن يتحدث عن تفصيلات.
 
مقتل أربعة مارينز
وميدانيا أعلنت وزارة الدفاع الأميركية مساء أمس مقتل أربعة من جنود مشاة بحريتها في شمال غرب بغداد أول أمس بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم، ولم يذكر بيان الوزارة تفاصيل الحادث.
 
من ناحية ثانية قتل 17 شخصا على الأقل وأصيب آخرون بجروح عندما فتح مسلحون النار على حافلتين مدنيتين في إحدى ضواحي غرب العاصمة بغداد.
 
وقال مصدر في مستشفى ببغداد إن المستشفى استقبل جثث قتلى الهجوم الذي استهدف موظفين يعملون في شركة لتنقية مياه الشرب قرب أبو غريب (30 كلم غرب بغداد)، لكن الشرطة ذكرت أن 12 فقط قتلوا، كما أفادت مصادر طبية بإصابة 20 شخصا في الحادث.
 
قوات أميركية تغير على منازل مدنيين بالموصل بحجة البحث عن السلاح (رويترز)
وفي بغداد أيضا قتل ثلاثة عراقيين من موظفي وزارة الصحة بعد إطلاق النار من قبل مسلحين على سيارتهم في منطقة بغداد الجديدة.
 
وفي حادث آخر قتل ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية وجرح خمسة آخرون إثر سقوط قذيفتي هاون على موقع القامشلي الأمني الرابط بين بغداد والحلة إلى الجنوب منها.
 
وفي مدينة بعقوبة أردى مسلحون مجهولون سعد يونس الدفاعي المقرب من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أثناء ترجله من سيارته, فيما قتل ضابط شرطة في الموصل جراء إطلاق مجهولين النار على سيارته.
 
أما في كركوك شمال العراق فأعلنت قيادة الجيش العراقي هناك أن جنديا عراقيا قتل وأصيب أربعة آخرون بعد انفجار عبوة ناسفة في مركبتهم التي كانت تقوم بمهمات أمنية على الطريق الرابط بين كركوك وأربيل.
 
صياغة الدستور
سياسيا أعلن ممثلو العرب السنة في العراق الأعضاء في لجنة صياغة الدستور إنهاء مقاطعتهم لعمل اللجنة إثر اغتيال اثنين من الأعضاء الأسبوع الماضي.
 
وقد نشرت صحيفة الصباح الحكومية أمس مقتطفات من الدستور الجديد المطروح للمناقشة حيث تضمنت المادة الأولى من الدستور أن "الجمهورية العراقية دولة مستقلة ذات سيادة ونظام الحكم فيها جمهوري ديمقراطي اتحادي (فدرالي)".
 
أما المادة الثانية منه فقد أشارت إلى أن "الإسلام دين الدولة الرسمي وهو المصدر الأساسي للتشريع ولا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابته وأحكامه".
المصدر : وكالات