موفاز: الجنود الإسرائيليون يغادرون غزة خلال شهرين
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ

موفاز: الجنود الإسرائيليون يغادرون غزة خلال شهرين

قوات الأمن الفلسطينية مستمرة في استعدادها لتولي المهام بعد الانسحاب (رويترز)


قال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إن جميع الجنود الإسرائيليين سيغادرون قطاع غزة بالكامل خلال شهرين.
 
وأكد الوزير الإسرائيلي في مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن جيش الاحتلال سينسحب من معبر صلاح الدين الممتد على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر بالتزامن مع الانسحاب المزمع من القطاع منتصف الشهر المقبل.
 
وكانت ناطقة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية قالت أمس إن تل أبيب ستوقع الأسبوع المقبل على الأرجح اتفاقية مع مصر تنشر الأخيرة بموجبها 750 جنديا على طول معبر فيلادلفيا لكي تتمكن القوات الإسرائيلية من مغادرة الممر بالتزامن مع مغادرتها كل القطاع.
 
وأشارت المتحدثة إلى أن المستشار السياسي لدى وزارة الدفاع الجنرال عاموس جلعاد سيتوجه قريبا إلى القاهرة في محاولة لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق.
 
تقدم بالتنسيق
من جهته اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن هناك تقدما في التنسيق مع الإسرائيليين بشأن الانسحاب المزمع من قطاع غزة الشهر القادم.
 
وجاء تصريح عباس إثر اجتماعه مع رئيس الوزراء أحمد قريع وعدد من الوزراء, من بينهم وزير الشؤون المدنية محمد دحلان.
 
إسرائيل ما تزال تعتبر أي تحرك ضد خططها إرهابا (الفرنسية-أرشيف)
وقال دحلان الذي التقى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أمس. إن الإسرائيليين وافقوا على السماح للفلسطينيين بالعمل في بناء ميناء غزة.
 
ولكن دحلان أشار إلى أن إسرائيل لم توافق على إعادة بناء المطار إلا بعد الانسحاب، مشيرا إلى أنها وافقت أيضا على "مبدأ حركة تنقل الفلسطينيين بين الضفة وغزة وعلى تطوير النظام الخاص بذلك".
 
الإرهاب مجددا
وبدأ 5000 جندي إسرائيلي -يليهم 7000 الأسبوع المقبل- تدريبات مكثفة على كيفية إخلاء المستوطنين والتصدي لحرب العصابات إذا هوجموا على أيدي الفصائل الفلسطينية، بينما جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مطالبة الرئيس عباس بـ"تحرك جدي ضد الإرهاب".
 
كما هدد وزير خارجيته سيلفان شالوم الذي يزور لندن حاليا بأن إسرائيل لن "تنسحب تحت النيران" داعيا الاتحاد الأوروبي إلى مقاطعة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
يأتي ذلك في حين نقلت مصادر برلمانية إسرائيلية عن قائد الشين بيت (الأمن الداخلي الإسرائيلي) يوفال ديسكن قوله إن فصائل المقاومة المسلحة مثل حماس ستلجأ إلى التهدئة في قطاع غزة وتصعد الوضع في الضفة الغربية.
 
في سياق آخر اعتبر تقرير صادر عن مجموعة مبادرة الدراسات الإستراتيجية بالولايات المتحدة أن قوات الأمن الفلسطينية "تنخرها الصراعات وتعاني من الضعف والفساد إضافة إلى سوء تسليحها ما يمنعها من أداء مهامها".
المصدر : وكالات