من غير المرجح أن يواجه مبارك منافسة خطيرة نظرا لصعوبة شروط الترشح (الفرنسية-أرشيف) 

يعتزم الرئيس المصري حسني مبارك ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة، وذلك قبل يومين من إعلان اللجنة المشرفة على الانتخابات فتح باب الترشيح رسميا.

وتضاربت الأنباء حول موعد إعلان مبارك موافقته على ترشيح الحزب الوطني الحاكم له، حيث أوردت صحيفة الجمهورية أن الإعلان سيتم خلال ساعات فيما ذكرت صحيفة الأخبار أنه سيعلن قراره غدا. 

وكانت الأمانة العامة للحزب أعلنت مرارا أن مبارك (77 عاما) الذي يتولى الرئاسة منذ العام 1981 سيكون مرشحها للانتخابات المقبلة المقررة في السابع من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأفادت مصادر بأن الحزب سيعقد اليوم -عقب إعلان مبارك موافقته على الترشح- سلسلة من الاجتماعات على كل المستويات في المحافظات، وكذلك المكتب السياسي والأمانات الـ13 لإعلان اسم المرشح بين من سيعلنون رغبتهم في الترشح من أعضاء الحزب.

وسيتم التصويت على المرشحين في نفس الجلسات على أن يعلن اسم مرشح الحزب في المساء، وإن كانت التوقعات ترجح ترشيح مبارك بالتزكية لفترة رئاسة خامسة لمدة ست سنوات. 

ومن غير المرجح أن يواجه مبارك منافسة خطيرة نظرا لصعوبة الشروط التي يتطلبها الترشح لانتخابات الرئاسة.

ويحل نظام الانتخاب الجديد لاختيار الرئيس من بين أكثر من مرشح محل نظام الاستفتاء على مرشح واحد يختاره البرلمان الذي يشغل أعضاء الحزب الوطني أكثر من 90% من مقاعده.

وقد قررت بعض أحزاب المعارضة مقاطعة الانتخابات نظرا للشروط "المانعة والتعجيزية"، في ما أعلن زعيم حزب الغد أيمن نور الذي يحاكم بتهمة تزوير توكيلات مؤسسي حزبه ترشيح نفسه للانتخابات.



المصدر : وكالات