الشرع عبر عن رغبة بلاده القوية في علاقة طيبة مع فرنسا (الفرنسية)
أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أن بلاده تريد تحسين علاقاتها بالولايات المتحدة دون أن يعني ذلك الإذعان لمطالب لا نهاية لها من قبل واشنطن "بدلا من العمل المشترك من أجل استقرار المنطقة".

وذكر الشرع في تصريحات أن الضغوط تسبب "مصاعب للشعوب, تغير خططا تنموية وتحدث تخلفا في بعض المرافق الاقتصادية, لكنها لا تستطيع أن تكسر إرادة الشعوب".

ومضى الوزير السوري قائلا "إذا كانت (أي أميركا) تحتاج لهذه العلاقات فنحن نحتاجها وإذا كانت تريد حوارا فنحن طرحنا الحوار, وإذا كانت تريد استقرار العراق فنحن مع استقرار العراق".

ومعلوم أن سوريا تواجه ضغوطا وعقوبات من طرف الولايات المتحدة منذ خوض الأخيرة حربها عام 2003 على العراق, الأمر الذي أثار هواجس لدى العرب بأن واشنطن تريد تغيير النظام السوري نفسه.

وأكد الشرع أن سوريا -رغم الضغوط الأميركية- أكثر استقرارا من دول في المنطقة متحالفة مع واشنطن، مشيرا إلى أن بلاده تريد علاقات قوية مع فرنسا.

العراق والتسلل
في هذا السياق ذكر وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أن سوريا لا تفعل ما يكفي لوقف المتسللين من عبور حدوده إلى العراق لشن هجمات.

واتهم الدليمي بعد اجتماع له مع الرئيس جلال الطالباني سوريا بعدم احترام شكاوى الحكومة العراقية من استمرار تدفق المتسللين.

وأوضح أن الذين يأتون عبر سوريا يسلكون ثلاث طرق هي طريق القائم والشمال وطريق عبر المثلث الصحراوي، مشيرا إلى أن السيارات المفخخة تأتي عبر هذا الطريق.

المصدر : وكالات