الشرطة تؤكد وجود صلة بين تفجيرات شرم الشيخ وطابا
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ

الشرطة تؤكد وجود صلة بين تفجيرات شرم الشيخ وطابا

المتفجرات المستخدمة في الحادثتين من نفس النوع (الأوروبية)
 
أكدت أجهزة الأمن المصرية وجود صلة بين هجمات شرم الشيخ وتفجيرات طابا التي وقعت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
وقال مصدر أمني إن خبراء المعمل الجنائي أكدوا أن المتفجرات المستخدمة في هجمات شرم الشيخ من نفس النوع الذي استخدم في تفجيرات طابا التي أوقعت 34 قتيلا، مؤكدا أن هناك صلة على الأرجح بين منفذي العمليتين.
 
وأوضح المصدر أن كل المؤشرات تدل على أن الإستراتيجية التي اتبعت في شرم الشيخ هي نفسها المستخدمة في طابا سواء في ما يتعلق بتوقيت الانفجارات أو الأماكن التي اختيرت لتنفيذ العمليات.
 
واستخدم حوالي 600 كلغ من المتفجرات التي لم يتم الافصاح عن نوعها في هجمات شرم الشيخ، وفي الحالتين وقعت تفجيرات متتالية بفوارق زمنية لا تزيد عن دقائق بعد منتصف الليل ضد منشآت سياحية.
 
ونفذت الهجمات في مناسبتين وطنيتين, فتفجيرات طابا وقعت في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول غداة ذكرى حرب أكتوبر العربية الاسرائيلية (1973), أما هجمات شرم الشيخ التي أوقعت 67 قتيلا حسب آخر حصيلة رسمية مصرية فتزامنت مع ذكرى ثورة 23 يوليو/ تموز التي أطاحت الملكية في مصر عام 1952.
 
من جهة أخرى نقلت صحيفة الأهرام عن مسؤول أمني أن الباكستانيين الستة الذين كان يشتبه في صلتهم بهجمات شرم الشيخ هم مهاجرون غير شرعيين عبروا الحدود المصرية إلى إسرائيل عبر دروب صحراوية في سيناء.
 
وكانت أجهزة الأمن المصرية نفت أمس أي صلة لباكستانيين بهجمات شرم الشيخ وباتت تميل الآن إلى مسؤولية مجموعة مجهولة تضم مواطنين مصريين إسلاميين يقيمون في سيناء.
 
تواصل البحث
وتواصل الشرطة تمشيط المناطق الجبلية في سيناء بحثا عن قائمة من 15 شخصا متورطين في الهجمات كما تواصل تحقيقاتها في محاولة لتحديد هوية منفذيها.
 
وأكدت مصادر أمنية أمس أن سلطات التحقيق تشتبه في أن يكون يوسف محمد بدران من العريش أحد منفذي هجمات شرم الشيخ.
 
الشرطة المصرية تشن حملة بحث في سيناء (الفرنسية)
وحسب المصادر فإن بدران المختفي منذ شهور والمعروف بصلاته بعناصر إسلامية يحتمل أن يكون منفذ الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة على فندق غزالة في شرم الشيخ.
 
وأضافت المصادر الأمنية أنه تم أخذ عينات من دم أفراد في أسرة بدران لإجراء تحليل حمض نووي لها ومضاهاتها بالحمض النووي لأشلاء عثر عليها في فندق غزالة, موضحة أن نتائج هذه التحليلات لم تظهر بعد. 
 
لكن هذه المصادر عادت اليوم وصححت هذه المعلومات مؤكدة أن المشتبه به ليس يوسف بدران وإنما شقيقه موسي بدران الذي اختفى منذ هجمات طابا. 
   
وأعلنت ثلاثة تنظيمات مسؤوليتها عن هجمات شرم الشيخ، فبعد القاعدة أعلنت مجموعة مجهولة تطلق على نفسها "مجاهدو مصر" مسؤوليتها عن الهجمات. 
 
وأمس أعلنت مجموعة إسلامية ثالثة مجهولة كذلك تطلق على نفسها "جماعة التوحيد والجهاد المصرية" مسؤوليتها عن التفجيرات.


المصدر : وكالات