إصابة ثمانية فلسطينيين وجنديين إسرائيليين في توغل بجنين
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 17:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 17:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/20 هـ

إصابة ثمانية فلسطينيين وجنديين إسرائيليين في توغل بجنين

العملية تستهدف المطلوبين من نشطاء الجهاد الإسلامي (أرشيف-الفرنسية)

أسفرت اشتباكات مسلحة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلين من حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية عن إصابة ثمانية فلسطينيين وجنديين إسرائيليين، بعد أن اقتحمت نحو 30 آلية عسكرية إسرائيلية المدينة وحاصرت الحي الشرقي فيها.
 
وقال مراسل الجزيرة في جنين إن العملية العسكرية الإسرائيلية التي جرت في وادي عز الدين تستهدف زعيم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في جنين حمزة سامي, حيث تحاصر قوة عسكرية منزله وتطلب من جميع ساكنيه الخروج.
 
وفي ما يخص خطة الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن جميع الجنود الإسرائيليين سيغادرون القطاع بالكامل خلال شهرين.
 
وأكد موفاز أن جيش الاحتلال سينسحب من معبر صلاح الدين الممتد على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر بالتزامن مع الانسحاب المزمع من القطاع منتصف الشهر المقبل.
 
في هذه الأثناء قال رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية مستعدة لممارسة دورها بكفاءة خلال الانسحاب الإسرائيلي المقرر منتصف أغسطس/ آب المقبل. 
 
وتأتي تصريحات قريع التي أدلى بها خلال زيارته مواقع لقوات الأمن الوطني, ردا على تقرير دولي نشر أمس قال إن أجهزة الأمن الفلسطينية تعاني من الضعف والفساد وتمزقها الصراعات بين الفصائل ما يمنعها من أداء مهامها.
 
الأمن الفلسطيني يتهيأ لاستلام مهامه في غزة (الفرنسية)
من جهته اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن هناك تقدما في التنسيق مع الإسرائيليين بشأن هذا الانسحاب.
 
في هذه الأثناء حذرت وزارة الداخلية الفلسطينية المواطنين من الاقتراب من المستوطنات التي ستخليها إسرائيل أو الاقترب من الشريط الحدودي لأنه يحتوي على ألغام.
 
تظاهرة حاشدة
في هذا السياق أعاد المستوطنون المعارضون للانسحاب من قطاع غزة إحياء حملتهم الاحتجاجية من خلال دعوتهم إلى تظاهرة حاشدة في الثاني من الشهر المقبل في سديروت الواقعة جنوب إسرائيل والمحاذية لقطاع غزة التي تعرضت مرارا لصواريخ فسلطينية.
 
وأعلن رئيس مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة, بنتزي ليبرمان في مؤتمر صحفي عقده في القدس أن الهدف من التظاهرة هو التوجه إلى المستوطنات في قطاع غزة, مع تجنب التصادم مع رجال الأمن.
 
من جهته قال مصدر أمني إن الشرطة الإسرائيلية ستضع في أقفاص بعض المستوطنين الذين سيعارضون بالقوة عملية إجلائهم من قطاع غزة.
 
وهذه الأقفاص الخشبية التي تبلغ مساحتها حوالى مترين مربعين ستعلق برافعات وستتيح إجلاء المستوطنين الذين سيحاولون التحصن في الطوابق العليا لمبان يفترض أن تفكك في مستوطنات قطاع غزة الـ21.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: