مقتل 17 ببغداد والقاعدة تهدد بقتل الجزائريين
آخر تحديث: 2005/7/26 الساعة 23:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/26 الساعة 23:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/20 هـ

مقتل 17 ببغداد والقاعدة تهدد بقتل الجزائريين

أحد جرحى كمين أبو غريب (الفرنسية)

قتل 17 شخصا وأصيب آخرون بجروح عندما فتح مسلحون النار على حافلتين مدنيتين في إحدى ضواحي غرب العاصمة بغداد.

وقال مصدر في مستشفى ببغداد إن المستشفى استقبل جثث 17 قتلوا في الهجوم الذي استهدف موظفين يعملون في شركة لتنقية مياه الشرب قرب أبو غريب (30 كلم غرب بغداد)، لكن الشرطة ذكرت أن 12 فقط قتلوا، كما أفادت مصادر طبية بإصابة 20 جريحا.

وقال شهود عيان إن الموظفين كانوا يستقلون حافلة في طريق العودة إلى منازلهم عندما فتحت سيارتان يستقلهما نحو 20 مسلحا النار على الحافلة.

ورجح مصدر آخر أن يكون لشركة الفارس التي يعمل فيها الموظفون ارتباط بالقوات الأميركية.

وفي مدينة بعقوبة قتل مسلحون مجهولون سعد يونس الدفاعي المقرب من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أثناء ترجله من سيارته, فيما قتل ضابط في الشرطة في الموصل جراء إطلاق مجهولين النار على سيارته.

وذكرت مصادر الشرطة في بغداد أن مسلحين أطلقوا النار على سيارة في منطقة بغداد الجديدة مما أدى إلى مقتل ركابها الثلاثة وهم من موظفي وزارة الصحة.

19 عراقيا معظمهم مدنيون قضوا اليوم في العراق (الفرنسية)

القاعدة والجزائريون
وفي إطار تطورات قضية الدبلوماسيين الجزائريين هدد تنظيم أبو مصعب الزرقاوي في بيان له على الإنترنت بقتل القائم بالأعمال الجزائري علي بلعروسي والدبلوماسي الآخر عز الدين بلقاضي اللذين اختطفا في بغداد منذ خمسة أيام.

وحذرت الجماعة في البيان الذي يتعذر التحقق من صحته، من أن الدبلوماسيين العرب والمسلمين في العراق سيلقون المصير نفسه.

ونشرت القاعدة على موقع الإنترنت لقطات فيديو للدبلوماسيين الجزائريين المختطفين. وكان تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين نشر في وقت سابق أوراق هوية قال إنها لبلعروسي.

وأعلنت الشرطة العراقية أمس أن أجهزتها الأمنية اعتقلت شخصين يشتبه في علاقتهما بعملية الخطف. وفي رد فعل للجزائر على عملية الخطف أعلنت سحبها لدبلوماسييها المتبقين من بغداد.

السنة والدستور
سياسيا أعلن ممثلو العرب السنة في العراق الأعضاء في لجنة صياغة الدستور إنهاء مقاطعتهم لعمل اللجنة إثر اغتيال اثنين من الأعضاء الأسبوع الماضي.

السنة أنهوا مقاطعتهم للجنة الدستور (الفرنسية)
واجتمعت لجنة صياغة الدستور العراقي السبت الماضي في غياب كل أعضائها العرب السنة الذين علقوا عضويتهم الخميس الماضي احتجاجا على مقتل اثنين من زملائهم في وسط بغداد على يد مسلحين مجهولين.

ووضع الممثلون السنة شروطا لعودتهم بينها فتح تحقيق دولي حول مقتل الممثلين ضامر حسن العبيدي ومجبل الشيخ عيسى، وتحسين واتخاذ تدابير لحماية أعضاء اللجنة ومراجعة المواد التي تتعلق بنظام الحكم الفدرالي.

وقد نشرت صحيفة الصباح الحكومية اليوم مقتطفات من الدستور الجديد المطروح للمناقشة حيث تضمنت المادة الأولى من الدستور أن "الجمهورية العراقية دولة مستقلة ذات سيادة ونظام الحكم فيها جمهوري ديمقراطي اتحادي (فدرالي)".

أما المادة الثانية منه فقد أشارت إلى أن "الإسلام دين الدولة الرسمي وهو المصدر الأساسي للتشريع ولا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابته وأحكامه".

وبحسب المادة الرابعة فإن "اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الدولة العراقية فيما تكون اللغة الكردية إلى جانب اللغة العربية هي اللغة الرسمية في إقليم كردستان ولدى الحكومة الاتحادية وللأقاليم أو المحافظات اتخاذ أي لغة محلية أخرى لغة رسمية إضافية إذا أقرت غالبية سكانها ذلك باستفتاء عام".

وكان الشيخ همام حمودي رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة بصياغة الدستور صرح الأربعاء بأن مسودة الدستور الدائم للبلاد يفترض أن تكون جاهزة في الأول من أغسطس/آب المقبل.

المصدر : وكالات