مصر تلاحق مدبري تفجيرات شرم الشيخ وتعتقل 70 شخصا
آخر تحديث: 2005/7/24 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/24 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ

مصر تلاحق مدبري تفجيرات شرم الشيخ وتعتقل 70 شخصا

أفراد الأمن يسجلون شهادات المصابين بالتفجيرات (الفرنسية)

تشن قوات الأمن المصرية حملة مطاردة واسعة في شبه جزيرة سيناء بحثا عن المشتبه بتدبيرهم تفجيرات شرم الشيخ التي خلفت 88 قتيلا بينهم سبعة أجانب وأكثر من200 جريح. 

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مصادر أمنية مصرية قولها إن السلطات اعتقلت خلال عمليات الدهم المستمرة أكثر من 70 مشتبها به للتحقيق معهم لكنها لم توجه أي اتهامات لأحد منهم بالتورط في أعنف هجوم تشهده مصر منذ عقد من الزمان.

لكن مصادر أمنية أخرى أشارت إلى أن بين المقبوض عليهم بعض المفرج عنهم مؤخرا الذين اعتقلوا في إطار هجمات طابا التي وقعت في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وخلفت 34 قتيلا معظمهم إسرائيليون.

ويبدو أن حملات الدهم والاعتقال الواسعة التي تشنها أجهزة الأمن المصرية عقب تفجيرات شرم الشيخ شبيهة بتلك التي شنتها إثر هجمات طابا، واعتقلت فيها 3000 شخص اشتكى العديد منهم من تعرضه للتعذيب وفق ما ذكرته منظمات لحقوق الإنسان وسكان سيناء.

ويعتقد أنه لا يزال 200 من هؤلاء محتجزين في السجون المصرية بينهم اثنان من المشتبه بهم استؤنفت محاكمتهم اليوم أمام محكمة أمن الدولة في الإسماعيلية.
 
وتشتبه السلطات المصرية في وجود علاقة بين تفجيرات شرم الشيخ وهجمات طابا. كما يدرس المحققون احتمال وجود أصابع أجنبية في الهجمات.

السياح غادروا على عجل (الفرنسية)
في هذه الأثناء وصل فريق أمني بريطاني إلى شرم الشيخ للمشاركة في التحقيقات التي تجريها أجهزة الأمن المصرية وللتأكد من هوية بعض القتلى الذين يعتقد أنهم بريطانيون. كما يشارك في التحقيقات فريق أميركي من مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI).

يأتي ذلك في حين بدأ المئات من السياح العرب والغربيين بمغادرة شرم الشيخ بعد أن قطعوا إجازاتهم عقب التفجيرات. حيث غادر سياح إيطاليون وفرنسيون بالفعل المنطقة عبر طائرات تجارية خاصة في حين ينتظر آخرون الرحيل. 

في سياق متصل طلب رئيس مكتب مكافحة الإرهاب في إسرائيل داني أرديتي مجددا اليوم من السياح الإسرائيليين عدم التوجه إلى شبه جزيرة سيناء بمصر. 

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن حوالي 7000 إسرائيلي موجودون حاليا في شبه جزيرة سيناء، إلا أن عددا قليلا ألغى الحجوزات لدى وكالات السفر.

مبارك يتوعد
من جهته توعد الرئيس المصري حسني مبارك منفذي هجمات شرم الشيخ بالملاحقة وأكد استمرار المعركة ضد الإرهاب.

ووصف مبارك في كلمة متلفزة للشعب المصري التفجيرات بأنها عمل إجرامي جبان يهدف إلى زعزعة أمن البلاد واستقرارها، وأكد أن هذه الهجمات لن تزيد مصر إلا تصميما على "ملاحقة الإرهاب ومحاصرته واقتلاع جذوره". مؤكدا أن بلاده لن تخضع لابتزاز الإرهاب ولن تهادنه.

وقد اقترح رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم على مصر التعاون مع إسرائيل في مكافحة ما وصفه "الإرهاب الاسلامي المتطرف".

معظم ضحايا التفجيرات مصريون (الفرنسية)
وقد أعلن تنظيم مرتبط بالقاعدة يطلق على نفسه "تنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة- كتائب الشهيد عبد الله عزام" مسؤوليته عن تفجيرات شرم الشيخ، في بيان نشر على الإنترنت.
 
وزعم التنظيم -الذي تبنى تفجيرات طابا في السابق- أن الهجمات استهدفت "الصليبيين والصهاينة".

وأشار إلى أن عمليته جاءت في سياق "الرد على جرائم قوى الشر العالمية التي تستبيح دماء المسلمين بالعراق وأفغانستان وفلسطين والشيشان" وثأرا "لشهداء سيناء"، في إشارة إلى عمليات الاعتقال الواسعة التي شنها الأمن المصري في سيناء إثر تفجيرات طابا العام الماضي.

محاكمات طابا
في غضون ذلك استؤنفت بمحافظة الإسماعيلية اليوم محاكمة المتهمين بتفجيرات طابا أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ وسط إجراءات أمنية مشددة حيث ضربت قوات الأمن طوقا حول المحكمة.

ومثل أمام المحكمة اثنان من المتهمين هما محمد جائز حسين عبد الله ومحمد عبد الله رباع, أما المتهم الثالث محمد أحمد صالح فليفل فما زال هاربا ويحاكم غيابيا. وتستمع المحكمة في هذه الجلسة للشهود.
 
ووفقا لقرار الاتهام فإن الأشخاص الثلاثة متهمون "بالقتل العمد بغرض الإرهاب وحيازة أسلحة مواد متفجرة لاستخدامها في أغراض إرهابية"، وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وكانت المحكمة التي عقدت أولى جلساتها في الثاني من يوليو/ تموز الجاري قررت تأجيل نظر القضية إلى جلسة اليوم الأحد بناء على طلب دفاع المتهمين للاطلاع على ملف القضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: