مناشدات دولية لإطلاق السجناء السياسيين بتونس
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ

مناشدات دولية لإطلاق السجناء السياسيين بتونس

ناشدت الجمعية الدولية لمساندة المعتقلين السياسيين الرئيس التونسي زين العابدين بن علي إطلاق سراح كافة المعتقلين، وفتح ما وصفته صفحة جديدة من الوئام والمصالحة الوطنية.
 
ودعت الجمعية في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إلى إطلاقهم مع حلول ذكرى عيد الجمهورية الذي يصادف الـ25 من يوليو/تموز الجاري.
 
وتأتي المناشدة الأخيرة بعد مناشدات مشابهة جرت في الآونة الأخيرة، حيث دعت حركة النهضة الإسلامية المحظورة بن علي في مايو/أيار الماضي إلى العفو عن رفاقهم في المعتقلات.
 
وأعربت قيادة الحركة بمناسبة إحياء الذكرى الـ24 لتأسيسها عن استعدادها للحوار مع السلطة، مطالبة بإطلاق سراح قيادات بالحركة يقضون عقوبات سجن طويلة تصل إلى المؤبد.
 
وفي الأول من يوليو/تموز الجاري أحيت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وعدد من الجمعيات المدنية الأخرى "اليوم الأول للعفو التشريعي العام" الذي شمل شهادات من عائلات المعتقلين عن الأوضاع الصعبة التي يعيشها أولئك المعتقلون في مختلف السجون التونسية.
 
وبالمقابل تجددت المحاكمات السياسية بالبلاد حيث شهدت المحاكم عشر قضايا منها اثنتان في يوليو/تموز الجاري, وقضت بأحكام قاسية كانت محل احتجاج من المنظمات الحقوقية.
 
وجاءت المحاكمات عقب قيام السلطات بموجة واسعة من الاعتقالات طالت عشرات الشباب الراغبين في السفر إلى العراق للانضمام للمقاومة, حيث اتهمتهم السلطات بأنهم يتبنون "الفكر السلفي الجهادي" وأن منهم من تسلل للجزائر وتدرب مع عناصر الجماعة السلفية للدعوة والقتال.
ـــــــــــ
المصدر : الجزيرة