رايس تلتقي عباس برام الله وشهيد في الخليل
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/23 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/17 هـ

رايس تلتقي عباس برام الله وشهيد في الخليل

رايس تحمل رسائل إسرائيلية للفلسطينيين (الفرنسية)

بدأت وزيرة الخارجية الأميركية محادثات اليوم مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، تهدف بالدرجة الأولى إلى إعادة إحياء الهدنة التي جرى الاتفاق عليها بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشرم الشيخ في فبراير/شباط الماضي.

ومن المتوقع أن تبحث كوندوليزا رايس مع عباس وكبار المسؤولين الفلسطينيين مسألة الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة أواسط الشهر القادم، حيث تحمل في جعبتها مطالب إسرائيلية بضرورة أن يتم الانسحاب بهدوء ودون إطلاق نار من الجانب الفلسطيني.

وقال مسؤول أميركي كبير إن الوزيرة ستطلب من الفلسطينيين أيضا بسط نفوذ السلطة لإعادة الهدوء في مناطقها، وكذلك المزيد من التعاون مع الإسرائيليين.

ومن المرجح أن يطلب الفلسطينيون ممارسة ضغوط على الحكومة الإسرائيلية لإجابتهم عن العديد من الأسئلة الهامة، حيث أكد عباس في تصريحات قبيل وصول رايس "نحن نريد معلومات حول كيفية تنفيذ الانسحاب، وأين ومتى ستبدأ، وما هو مصير الممرات، وماذا بشأن المطار الفلسطيني" مبديا استعداده للتنسيق مع الإسرائيليين لتنظيم الانسحاب.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن تجميد بناء المستوطنات سيحتل مكانا بارزا على جدول الأعمال في اجتماعاتهم مع رأس الدبلوماسية الأميركية، وكان شارون قد شدد خلال اجتماعه مع رايس على عزم إسرائيل الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية بالضفة.

شارون يريد انسحابا مشرفا ومستوطنات بالضفة وأموالا أميركية (الفرنسية)
وحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي فإن رايس بحثت مع شارون خلال زيارتها لإسرائيل أمس التنسيق مع السلطة لفتح ممرات آمنة بين الضفة الغربية وغزة، وكذلك تمويل واشنطن لخطة الانسحاب ونقل القواعد العسكرية وتنمية المناطق التي ينقل إليها المستوطنون.

ويرى مراقبون أن واشنطن تريد أن تؤكد من خلال الزيارة الثالثة من نوعها التي تقوم بها رايس خلال عام واحد للمنطقة على الأهمية التي توليها لمسألة الانسحاب، وعلى تعاملها معها على أنها خطوة أولى باتجاه إحياء عملية السلام.

وكانت الوزيرة الأميركية قد طالبت من الموكب الذي أقلها من القدس الغربية الإبطاء، لتتمكن من رؤية الجدار العازل الذي أقامته إسرائيل والذي سيضع القدس الشرقية وسكانها بعزلة تامة.

استشهاد فلسطيني
ميدانيا استشهد شاب فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية الليلة الماضية.

وقالت مصادر فلسطينية إن إحسان أبو حمدية (18 عاما) قتل أثناء تبادل لإطلاق النيران بين مسلحين فلسطينيين وجنود الاحتلال في مركز على مشارف الحي اليهودي الاستيطاني داخل المدينة، مما أدى لإصابة أحد الجنود بجروح خطيرة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن أبو حمدية كان غير مسلح وجرح بجروح بليغة، بعد أن أصيب برصاص الجنود الإسرائيليين لدى مروره أثناء تبادل إطلاق النار.

من ناحية أخرى أصيب ستة فلسطينيين -إصابة أحدهم خطيرة- عندما استخدمت قوات الاحتلال الأعيرة المطاطية لتفريق مسيرة احتجاج على الجدار العازل في قرية بلعين بالضفة الغربية، شارك فيها 400 متظاهر من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات