حسن الترابي بين أنصاره بعد الإفراج عنه قبل ثلاثة أسابيع (الجزيرة-أرشيف)


دخل عشرات معتقلي المؤتمر الشعبي بالسودان في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على ما قالت هيئة الدفاع إنه استمرار لاعتقالهم دون مسوغ قانوني.
 
وقال رئيس هيئة الدفاع الدكتور كمال عمر إن 41 سجينا شرعوا أمس في إضراب عن الطعام احتجاجا على بقائهم في السجن دون غطاء قانوني، بعد أن تجاوزت مدة توقيفهم الآجال التي يسمح بها الاعتقال التحفظي والمقدرة بتسعة أشهر.
 
وكان وزير العدل السوداني علي محمد عثمان ياسين قال قبل أربعة أيام إن حالة 45 من معتقلي المؤتمر الشعبي ما زالت قيد النظر وإن السلطات ستطلق فقط سراح من اعتقلوا بموجب حالة الطوارئ.
 
الترابي انتقد وضع الحريات ودعا المجموعة الدولية للضغط على الخرطوم (الجزيرة-أرشيف)
أغلبية من دارفور
واعتبر الدكتور عمر استمرار اعتقال أعضاء المؤتمر الشعبي مناقضا لتصريح السلطات بألا وجود لمعتقلين أمنيين, مؤكدا أنه كان يفترض أن يطلق سراحهم بعد إلغاء حالة الطوارئ بمرسوم رئاسي, خاصة أن المحكمة الدستورية أكدت لهيئة الدفاع أنهم معتقلون بموجب قانون الطوارئ.
 
وعند سؤاله عن السبب الذي يجعل الحكومة تطلق سراح زعيم المؤتمر الشعبي الدكتور حسن الترابي بعد تبرئته من تهم التخطيط للانقلاب وتبقي على أتباعه, قال الدكتور عمر إن أغلب المعتقلين من أبناء دارفور ورجح أن تكون الحكومة تريد استعمالهم كورقة في مفاوضات أبوجا.
 
وكان الدكتور الترابي الذي أطلق سراحه قبل ثلاثة أسابيع قد انتقد بشدة وضع الحريات في البلاد, داعيا المجموعة الدولية "إذا كانت مهتمة بما يحدث في السودان" إلى الضغط على الحكومة لإيجاد مناخ حقيقي من الحرية, لأن السلطات لم تسمح بهامش من الحرية إلا لوجود الصحافة الدولية والأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة