بدوي هتف في نهاية كلمته "عاش الشعب الماليزي" (الفرنسية)
دعا رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي المسلمين في ماليزيا إلى منع الجماعات المتشددة من استغلال اسم الإسلام لتمرير عقيدتهم التي تستند إلى العنف, حسب ما قال في ختام جلسة للمنظمة الوطنية الماليزية المتحدة في كوالالمبور اليوم.
 
وقال بدوي الذي ترأس بلاده حاليا منظمة المؤتمر الإسلامي إن صورة الإسلام قد تشوهت في الغرب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وأضاف أن "ما نأسف له أن الجماعات المتشددة تتسبب في مزيد من الدمار والألم وعدم الاستقرار للبشر جميعا" في كل مرة تشن فيها هجوما جديدا.
 
وحث بدوي المجتمع الدولي على مناقشة أسباب الأزمات الدولية الراهنة ومنها الحرب في العراق وأزمة الشرق الأوسط التي أشعلت مشاعر الغضب في العالم الإسلامي.
 
تأتي كلمة بدوي في سياق حملة إعلامية وسياسية تشنها الحكومة الإسلامية لترسيخ منهج "الإسلام الحضاري" الذي تقول بموجبه إن الدين يجب أن يركز على تطوير مناحي الحياة العلمية والاقتصادية بدلا من اللجوء إلى العنف غير المبرر.
 
يشار إلى أن موضوع "الإسلام الحضاري" كان محور اجتماعات المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة التي يرأسها حزب بدوي الحاكم وتسعى "لحماية الماليزيين من السقوط في شرك التطرف والعنف".

المصدر : الفرنسية