قتلى بمواجهات عدة وواشنطن تطلب عودة السنة للجنة الدستور
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 10:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 10:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ

قتلى بمواجهات عدة وواشنطن تطلب عودة السنة للجنة الدستور

ممثلو العرب السنة علقوا عضويتهم في لجنة الدستور بعد مقتل اثنين منهم (الفرنسية)

دعت الولايات المتحدة ممثلي العرب السنة في لجنة الدستور للعودة إلى اللجنة وذلك إثر تعليق أربعة منهم عضويتهم بعد مقتل اثنين من زملائهم.
 
وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إريلي إن واشنطن ترغب في أن يتواصل عمل اللجنة حتى تتمكن من إنجاز مشروع الدستور حسب الجدول الزمني المقرر، مؤكدا أن الأمر ليس سوى "توقف لفترة".
 
وفي السياق قال الناطق باسم مؤتمر أهل السنة عدنان الدليمي بعد لقائه رئيس كردستان العراق مسعود البرزاني في أربيل، إن اغتيال عضوين من ممثلي العرب السنة في لجنة الدستور -المؤلفة من 71 عضوا بينهم 15 من العرب السنة- يهدف إلى عرقلة مشاركة العرب السنة في العملية السياسية.
 
وأكد الدليمي أن العرب السنة لن يستجيبوا لمثل هذه المحاولات، مؤكدا أن قرار الانسحاب من لجنة الدستور أو تعليق المشاركة فيها سيُبحث بين القوى العربية السنية "بعيدا عن العواطف والانفعالات".
 
وقال صالح المطلق المتحدث باسم مجلس الحوار الوطني -المظلة التي تضم العرب السنة- "لم تعد هناك بيئة صالحة يمكن أن يعمل بها الفرد".
 
وصرح مسؤول آخر في اللجنة بأن جميع الأعضاء العرب السنة علقوا عضويتهم. ومن المقرر عقد اجتماع آخر مع بقية الأطراف السنية الأخرى لاتخاذ موقف موحد من مسألة المشاركة في لجنة الدستور.
 
وبتعليق عضوية الأعضاء الأربعة إضافة إلى العضوين اللذين قتلا أمس يصبح مجموع الأعضاء الذين ستعلق عضويتهم ستة. ومن شأن التعليق تعقيد مهمة صياغة الدستور بحلول الموعد النهائي المقرر في منتصف أغسطس/آب المقبل.
 
رمسفيلد اعتبر أي تجاهل لحقوق المرأة العراقية سيكون خطأ فادحا (الفرنسية)
قلق من دور الدين
وبينما أعلن رئيس لجنة صياغة الدستور همام الحمودي أن الدستور العراقي سيكون جاهزا قبل الموعد المحدد بمنتصف أغسطس/آب المقبل، قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن هناك قلقا في البيت الأبيض ووزارة الخارجية بشأن دور الدين في الدستور العراقي المقبل، مشيرا إلى أن متابعة هذه القضية هو من صلب اختصاص وزارة الخارجية وليس من اختصاص وزارة الدفاع (البنتاغون).
 
كما أكد أن أي تجاهل من اللجنة لحقوق المرأة العراقية سيكون خطأ فادحا. وأوضح في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع أنه لايمكن لأي بلد أن يستبعد نصف مواطنيه وهم النساء من الحقوق، وسيكون ذلك خطيرا على المدى الطويل.
 
الوضع الميداني
ميدانيا قتل نحو 20 عراقيا في حوادث متفرقة بينهم ثمانية من المتطوعين في الجيش العراقي لقوا مصرعهم في هجوم انتحاري عند مركز للتجنيد وسط بغداد.
 
وقالت مصادر بالشرطة العراقية إن ثمانية عراقيين قتلوا وأصيب 28 آخرون عندما فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف عند البوابة الرئيسة لمطار المثنى وسط بغداد الذي يتخذ منه الجيش العراقي مركزا رئيسيا للتجنيد.
 
وفي كركوك قالت مصادر أمنية عراقية إن مدنيين جرحا في انفجار سيارة مففخة لدى مرور دورية أميركية في منطقة طوز خورماتو. وقرب سامراء فجر مسلحون أنبوبا لنقل النفط غرب المدينة يربط بين بيجي ومحطة تكرير الدورة في بغداد.
 

سيارات احترقت بعد تدمير القوات الأميركية حافلة بالموصل (الفرنسية)

وفي الموصل أعلنت شرطة المدينة أنها ألقت القبض على عماد عبد الرحمن الذي قالت إنه يعرف بأمير سرايا المجاهدين في الموصل. وقالت مصادر في شرطة البصرة إن حسين حامد رئيس المجلس المحلي أصيب بجروح عندما أطلق عليه النار مسلحون في أحد شوارع المدينة.
 
في هذه الأثناء تبنت مجموعات مسلحة في تسجيلات مصورة نشرت على مواقع إلكترونية، تفجيرين ضد ما قالت إنها آليات أميركية.
 
فقد أعلنت كتائب ثورة العشرين الجناح المسلح للمقاومة الإسلامية الوطنية مسؤوليتها عن أحدهما وقالت إنه في منطقة جنوب بغداد. أما التفجير الآخر في منطقة تلعفر شمال غرب مدينة الموصل فتبناه تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين.
 
من جهة أخرى تضاربت الأنباء بشأن عملية هبوط اضطراري لمروحية عسكرية أميركية من نوع أباتشي مساء الثلاثاء. فبينما قالت مصادر عسكرية أميركية إن المروحية هبطت بسبب عطل فني, أكد بيان للشرطة العراقية أنها أصيبت بنيران مسلحين مجهولين في مدينة التاجي شمالي بغداد.
المصدر : وكالات