جهاز أميركي لتفريق متظاهري العراق يثير مخاوف العلماء
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/21 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/15 هـ

جهاز أميركي لتفريق متظاهري العراق يثير مخاوف العلماء

الجهاز قد لا يتوقف لتفادي الأشعة الزائدة (رويترز)
شكك علماء في سلامة سلاح من المقرر أن يستخدم في العراق العام القادم يتحكم في الحشود أثناء احتجاجها على طريقة أفلام الخيال العلمي بإطلاق أشعة لتفريق المتظاهرين.
 
ويطلق سلاح "جهاز سلب القدرة" -الذي صنفته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على أنه أقل تدميرا- شعاع ميكرويف قدرته 55 غيغاهرتز على المحتجين ليسبب سخونة وألما لا يحتملان في أقل من خمس ثوان. وإذا ما وقع الشخص في طريق الشعاع فسيحاول الابتعاد وبهذا يتفرق الجمع.
 
غير أن مجلة "نيوساينتست" قالت في عددها الصادر اليوم إنه خلال التجارب التي أجريت في قاعدة كيرتلاند الجوية في نيومكسيكو صدرت أوامر للمشاركين الذين لعبوا دور المحتجين بنزع نظاراتهم وعدساتهم اللاصقة لحماية أعينهم. وفي اختبار آخر أمروا بإخراج ما في جيوبهم من عملات معدنية لتفادي إصابة بشرتهم بالتهابات.
 
وتساءل نيل ديفدسون منسق برنامج بحوث الأسلحة غير المميتة في جامعة برادفورد بالمملكة المتحدة "ماذا يحدث إذا لم يستطع شخص في حشد الابتعاد عن مجال الشعاع لأي سبب؟"، كما تساءل "كيف تضمن أن الجرعة من الأشعة لا تجاوز الحد المسموح به لإحداث عاهة مستديمة؟ وهل يتوقف الجهاز عن العمل لتفادي التعرض لأشعة زائدة؟".
 
وقالت المجلة إن من المقرر أن ترسل نسخة من هذا السلاح تعمل على المركبات لاستعمالها في العراق عام 2006 وإن جنود مشاة البحرية والشرطة العسكرية الأميركية سيعملون على نسخ محمولة من هذا السلاح.
المصدر : رويترز