هجمات المسلحين مستمرة رغم الحملات الأميركية والعراقية (الفرنسية)

شهد العراق خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية هجمات دامية في أنحاء متفرقة خلفت 36 قتيلا عراقيا بينهم ثلاثة أعضاء سنة في لجنة صياغة الدستور.

وفيما يتواصل شلال الدم العراقي بشكل يومي كشف تقرير نشر في لندن عن مقتل 25 ألف عراقي منذ بداية الحرب عام 2003 سقط ثلثهم بنيران القوات التي تقودها الولايات المتحدة.

فقد اغتال مسلحون وسط بغداد أمس ثلاثة أعضاء من العرب السنة في لجنة صياغة الدستور. وقالت مصادر بوزارة الداخلية العراقية إن مسلحين فتحوا النار على سيارة تقل مجبل الشيخ عيسى وضامن حسين عليوي وعزيز إبراهيم أثناء مغادرتهم مطعما في منطقة الكرادة وسط بغداد فأردوهم قتلى.

وفي هجوم آخر قتل 13 عراقيا بينهم عشرة موظفين في قاعدة للقوات الأميركية عندما فتح مسلحون النار على حافلة كانت تقلهم بين الخالص وبعقوبة شمال بغداد، فيما قتل ثلاثة آخرون في حادث مرور نتج عن الهجوم نفسه.

وفي الموصل بشمال العراق قتل مسلحون سبعة من عناصر الشرطة بينهم ثلاثة ضباط في سلسلة هجمات أمس. كما قتل 10 عراقيين آخرين في هجمات متفرقة شنها مسلحون في مدن تلعفر وسامراء وبلد والإسحاقي وبيجي وكركوك وتكريت وبعقوبة.

ضحايا الحرب
وقد أصدرت هيئة الإحصاء العراقية ومجموعة أوكسفورد للبحث في لندن، تقريرا أشارتا فيه إلى أن ضحايا حرب العراق بلغ 25 ألف قتيل عراقي من المدنيين والشرطة والمتطوعين للجيش منذ بداية الحرب في مارس/آذار عام 2003، سقط أكثر من ثلثهم (37%) بنيران القوات المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة إضافة إلى 42 ألف جريح.
 
ولا تشمل الأرقام القتلى من جنود الجيش العراقي السابق أو المسلحين لعدم توفر إحصاءات يعتد بها سواء كانت رسمية أو غير رسمية. وقد استقى التقرير  المكون من 28 صفحة معلوماته من تحليل أكثر من عشرة آلاف تقرير صحفي وإعلامي.
 
التقرير حمّل القوات الأميركية مسؤولية مقتل آلاف العراقيين (الفرنسية)
ويقول التقرير إن ما معدله أربعة وثلاثين عراقيا يقتلون يوميا، أغلبهم سقطوا في الأسابيع التالية لبداية الحرب على العراق.
 
ورغم أن التقرير يشير إلى أن المسؤول الأول عن القتلى هو القوات التي تقودها الولايات المتحدة. فإن من سماهم التقرير المجرمين حلوا في المرتبة الثانية من ناحية المسؤولية بنسبة قريبة جدا هي
36%.
 
وكانت مفاجأة التقرير أن المسلحين الذين أطلق عليهم "المقاومة" كانوا مسؤولين عن نسبة صغيرة لم تتجاوز 9.5% من مجمل عدد القتلى منذ بداية الحرب.
وقد عارض الجيش الأميركي والحكومة العراقية نتائج التقرير. وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق ستيف بويلان إن قواته لا تستهدف المدنيين.
 
في حين اعتبرت الحكومة العراقية أن التقرير ارتكب خطأ بإشارته إلى أن قتلى هجمات المسلحين أقل مما قتلته القوات المتعددة الجنسيات.
 
وتعكس حصيلة التقرير صورة طبق الأصل تقريبا لنتائج دراسة مسحية مولتها الأمم المتحدة في العام الماضي ورصدت نحو 24 ألف قتيل منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة.
 
لكن التقرير كان مغايرا للرقم الذي قدرته دراسة مسحية نشرت نتائجها دورية "ذي لانسيت" الطبية في بريطانيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأشارت فيه إلى سقوط نحو 100 ألف قتيل في الشهور الـ18 التي تلت الغزو، أكثر من نصفها يرجع إلى العنف.

الدستور
وتتزامن هذه التطورات مع إعلان الرئيس العراقي جلال الطالباني أمس أن الدستور العراقي قد يكون جاهزا قبل نهاية يوليو/تموز الحالي.

الطالباني متفائل بقرب الانتهاء من صياغة الدستور (الفرنسية)
وقال الطالباني بعد لقاء أجراه مع رئيس الوزراء السابق إياد علاوي للصحفيين إن "اللجان العاملة في كتابة الدستور تعمل بنشاط وتقريبا أوشكت على الانتهاء من صياغة الدستور".

وأضاف أن اللجان تدرس الملاحظات التي تبديها الأطراف حول الدستور، مؤكدا أن هذه الملاحظات ينظر إليها بعين الاعتبار وستجري مناقشتها.

ويتعين على اللجنة المنبثقة من الجمعية الوطنية العراقية صياغة دستور دائم بحلول 15 أغسطس/آب، وفي حال إقراره ستجرى انتخابات عامة في موعد أقصاه 15 ديسمبر/كانون الأول على أن تشكل الحكومة الجديدة بحلول 31 من الشهر ذاته.

وفي تطور متصل سلمت لجنة شكلت من الحزبين الكرديين الرئيسيين (الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني) ومن برلمان كردستان، جملة من المطالب الكردية إلى لجنة صياغة الدستور العراقي في بغداد.
 
وأرفقت هذه المطالب لأول مرة بخريطة لإقليم كردستان العراق رسمها أكاديميون أكراد للاعتراف بها ضمن الدستور العراقي الذي تعكف لجنة صياغة الدستور على كتابته.

المصدر : الجزيرة + وكالات