رايس تلمح إلى إمكانية إيفاد سفير للسودان
آخر تحديث: 2005/7/20 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/20 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/14 هـ

رايس تلمح إلى إمكانية إيفاد سفير للسودان

رايس رحبت بتشكيل حكومة وحدة وطنية لكنها بدت حذرة بشأن العقوبات (الفرنسية)

لمحت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى إمكانية إيفاد سفير إلى السودان للمرة الأولى منذ العام 1997 وذلك في علامة على تحسن العلاقات بين البلدين بعد تنصيب حكومة جديدة في الخرطوم هذا الشهر.

وقالت رايس للصحفيين وهي في طريقها للسنغال التي ستنطلق منها للسودان في وقت لاحق اليوم، إن هناك رغبة في إرساء تمثيل على مستوى السفراء "لأن الأمور تتحرك بسرعة في السودان".

واعتبرت أن النظام في الخرطوم تغير في جانب منه بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعد أيام من تولي زعيم المتمردين الجنوبيين السابقين جون قرنق منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية.

يشار إلى أن التمثيل الدبلوماسي الأميركي في السودان يتمثل في مستوى قائم بالأعمال، وكان السفير الأميركي تيم كارني ترك منصبه عام 1997 بعد أن فرضت الأمم المتحدة عقوبات على السودان لما قالت إنه بسبب دعمه للإرهاب.

غير أن الوزيرة الأميركية أشارت إلى أن هناك بعض الأمور ما زالت عالقة بين البلدين من بينها أن السودان ما زال على القائمة الأميركية للدول التي ترعى الإرهاب وكذلك فيما يتعلق بالنزاع في دارفور.

وفي هذا الإطار أعربت الوزيرة الأميركية عن قلقها حيال تحقيق مشروع الاتحاد الأفريقي برفع بعثته في دارفور إلى أكثر من 7700 رجل قبل سبتمبر/أيلول المقبل. ودعته إلى تخطي العقبات البيروقراطية أو السياسية من أجل تحقيق هذا الهدف.

المصدر : وكالات